الحكم على الناشطة المصرية سناء سيف بالسجن 18 شهرا بتهمة نشر أخبار زائفة وإهانة شرطي

أدانت محكمة مصرية الناشطة الحقوقية البارزة سناء سيف، بتهمة نشر أخبار زائفة وإهانة ضابط شرطة، وحكمت عليها بالسجن 18 شهرا، وفق أسرة الناشطة ومحاميها.

وكانت سناء سيف وهي من عائلة نشطاء الأكثر شهرة في مصر، اعتقلت في يونيو/ حزيران الماضي، واتهمتها النيابة العمومية “بنشر أخبار زائفة وشائعات” بشأن الأوضاع الصحية في البلاد، وانتشار فيروس كورونا في السجون.

وأدينت سناء أيضا “بإهانة ضابط شرطة” على موقع فيسبوك، بحسب محاميها هشام رمادا الذي قال إن موكلته التي نفت الاتهامات الموجهة إليها، ستستأنف الحكم أمام محكمة أعلى.

ويتوقع أن يثير الحكم غضب الجماعات الحقوقية الدولية، التي تتهم السلطات المصرية بشن حملة قمع واسعة على المعارضين، وسجن آلاف الاشخاص ومعظمهم من الإسلاميين، وكذلك آخرين من بينهم عديد النشطاء العلمانيين المعروفين.

وكانت سناء سيف اعتقلت مع أفراد آخرين من عائلتها، عندما كانت في مكتب النائب العام لتقديم شكوى، تتعلق بتعرضهم لاعتداء أمام مجمع سجن طره في القاهرة.

وكانت العائلة تتجه يوميا إلى سجن طره على أمل تسلم رسالة من ابنها الناشط علاء عبد الفتاح، كان مسؤولو السجن وعدوا بنقلها إلى أفراد العائلة.

ووالد سناء هو أحمد سيف الإسلام المتوفي سنة 2014، محاميا مشهورا في مجال حقوق الإنسان، ووالدتها الأستاذة الجامعية في الرياضيات مدافعة بارزة عن الاستقلالية الأكاديمية، وعمتها الروائية اهداف سويف، أما شقيقها علاء فقد برز خلال ثورة يناير 2011، وقد اعتقل خلال مظاهرة احتجاجية مناهضة للحكومة سنة 2019.

Read Previous

غوتيريش: الكراهية والتمييز ضد المسلمين وصلا مستويات وبائية

Read Next

لماذا تريد الحكومة الدنماركية تقليص نسبة السكان من أصول “غير غربيّة” في الأحياء؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *