فرنسيات “داعشيات” محتجزات في سوريا: ندمنا أعيدونا الى الوطن

أكدت نساء فرنسيات محتجزات في معسكرات تديرها القوات الكردية في سوريا لكونهن عشن في كنف تنظيم الدولة في مقابلات نشرت الخميس أنهن “على استعداد لفعل أي شيء” من أجل “العودة إلى فرنسا” وإثبات عدم إرتكابهن “أي جريمة”.

وقالت إستيل (31 عاما) في مقابلة اجرتها في مكان احتجازها مع صحافي في إذاعة “ردايو فرانس” أوائل شهر آذار (مارس): “أنا على استعداد للمضي حتى النهاية”.

وهي واحدة من عشر محتجزات فرنسيات في مخيم روج (شمال شرق) مضربات عن الطعام منذ أكثر من ثلاثة أسابيع احتجاجاً على عدم إعادتهن إلى فرنسا مع أطفالهن.

وقالت هذه المرأة المتحدرة من الضواحي الباريسية بأسف “ارتكبنا خطأ” بالانضمام إلى تنظيم “داعش” لكن “ليس لدينا أي إمكانية للدفاع عن أنفسنا”.

والمحتجزة منذ أكثر من ثلاث سنوات مع أطفالها الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 8 و 10 سنوات، تؤكد، على غرار عدة فرنسيات محتجزات، أنها لم تشارك في أي نشاط إجرامي في ظل تنظيم “داعش”.

وأوضحت أنه “إذا كان يتعين الحكم علينا، فليكن. ولكن كيف يمكن أن نثبت حسن نيتنا إذا لم يتم الاستماع إلينا؟”.

ومنذ أسبوعين “تشرب الماء فقط والقهوة في الصباح”، و”خسرت أربعة كيلوغرامات”، وفقا لها، موضحة “أنه أمر صعب، لكننا مصممون على تعريض حياتنا للخطر حتى نتمكن من العودة مع أطفالنا”.

وقالت سائدة (33 عاما) التي جاءت من هيرولت (جنوب) إلى سوريا في 2015 لتلتحق بزوجها المستقبلي وهو فرنسي تعرفت عليه عبر الانترنت: “الحياة صعبة للغاية هنا. نحن نقبع في سجن لكن بدون أن يزورنا أحد وبالكاد نجد ما نأكله”.

أضافت: “أعلم أن الناس يكرهوننا، لكن هناك من ندمن وخرجن من عباءة الجهاديين”. لكنها أقرت، مثل إستيل، أن بعض المحتجزات الفرنسيات بقين متأثرات بعقيدة “داعش”.

وأكدت المرأة، التي لا تعرف سبب رفض فرنسا لاستعادتهم أنها لم تفعل شيء على الإطلاق “إنهم (في فرنسا) يعرفون ذلك جيدا”، مشيرة إلى أنها “ليست متطرفة” و”لا ترتدي الحجاب”. وأضافت: “يؤسفني أنهم يخافون منا. إنهم يساوون بيننا جميعا”. واشارت إلى أنها هربت من المخيم مرة واحدة قبل أن يتم القبض عليها و”إذا لم تتم إعادتي (إلى فرنسا) فسأهرب من جديد”.

وتُحتجز نحو 80 امرأة كنَّ قد انضممن إلى تنظيم “داعش” مع 200 طفل في معسكرات في شمال شرق سوريا تديرها القوات الكردية.

وتثير عودتهم المحتملة إلى فرنسا قلق الرأي العام، لكن أقاربهم ومحاميهم يؤكدون أن فرنسا وحدها يمكنها محاكمتهم بإنصاف وأنه لا يمكن أن يعيشوا في هذه الظروف المحفوفة بالمخاطر وفي منطقة غير آمنة.

وتعتمد باريس منذ سنوات سياسة كل حالة على حدة في ما يتعلق بإعادة هؤلاء الأطفال. وتمت حتى الآن إعادة 35، معظمهم أيتام.

Read Previous

استراتيجية إيران الجديدة.. مصانع أسلحة بدلًا من الإمدادات لحلفائها

Read Next

الجزائر… “مراسلون بلا حدود” تطلب تحقيقاً في مهاجمة صحافيين

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *