حياتي- أنطونيو ماتشادو

 

 

طفولتي ذكرياتُ بيتٍ في إشبيليا618

 

وساحةٍ بأشجار الليمون اليانعةِ تحت الشمس ،

 

شبابي عشرون عاماً في أراضي كاستيليا

 

لم أعش فيه شيئاً مذكورا

 

لم أغر النساء مثل مينارا ولم أعشق مثل روميو

 

فأنتم تعلمون كيف كنتُ أرتدي

 

ملابسي الرديئة

 

لكن سهماً من كيوبيد

 

جاء نحوي

 

فوجدت النساء

 

في صدري بيتاً

 

في جسدي يجري دمٌ من سلالة التمرد

 

لكن شعري يشرب من ماء الأنهار

 

الهادئة الصافية

 

لا تقولوا كان رجلا ً يصنع الأفكار

 

ولا كان يدّعي الحكمة

 

قولوا فقط كان رجلا ً طيبا

 

*

 

ترجمة : محمد قصيبات

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *