لهذا السبب تغضب نساء داعش من أزواجهن

يبدو أن نساء مقاتلي داعش لا يغضبن كثيرًا لعمليات القتل الوحشية، التي يقوم بها أزواجهن، بخلاف “تدليلهم” للأسيرات، التي وقعن في قبضة التنظيم المتطرف.Lebanese-Nour-al-Huda-

 

واشتكت زوجات عناصر داعش من أزواجهن الذين يقدمون هدايا فاخرة لـ”عبيد الجنس” ويعطون النساء الأسيرات الكثير من الحب، على حسابهن، بحسب اعترافات مشردات في خيم للاجئين.

 

وكانت الزوجات اللاتي يطلق عليهن “ربات البيوت اليائسات في الرقة”، أكثر قلقًا بشأن حجم الأموال التي ينفقها أزواجهن على شراء أحمر الشفاه لعبداتهم من أعمالهم الوحشية المرعبة مثل قطع الرؤوس.

 

وقالت إحدى الزوجات الهاربات: “إن الرجال كانوا يشترون أفضل المكياج والملابس لعبداتهم، مما خلق توترًا بين النساء”.

 

كما كشفت كيف كان زوجها وعناصر التنظيم الآخرين يستخدمون تطبيق الهاتف المحمول لبيع عبداتهم، وأن ثمن العذارى وصل إلى 10 آلاف دولار.

 

وتحدثت الصحفية جنان موسى مع زوجات داعش في مخيم للاجئين في عين عيسى في سوريا بعد فرارهم من مدينة الرقة، حيث يستمر القتال العنيف بين المسلحين، والقوات المدعومة من قبل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

 

وقالت صحيفة التايمز: “إن معظم النساء في المخيم من الأجانب ويشعرن باليأس من العودة إلى بلادهن”.

 

وقالت زوجة لبنانية: “إن بعض الزوجات الأخريات طلقن أزواجهن بسبب طريقة معاملتهن للعبدات” وأضافت، “كانوا ينفقون كثيرا على الأسيرات ويشترون لهن أفضل الماكياج والملابس والإكسسوارات”.

 

وأشارت إلى أن “زوجها يستخدم تطبيق عبيد الجنس”، وتابعت “كانوا يتبادلون صور النساء الأسيرات وهن في أحسن ماكياج وملابس ويطلبون 2000 دولار في هذه و3000 في تلك، ويبلغ ثمن العذراء 10 آلاف دولار”.

 

وكشفت إحدى الزوجات أن العديد من النساء مولعات بزعيم داعش أبو بكر البغدادي، الذي أعلن “الخلافة” في العام 2014.

 

وأكدت النساء أن عمليات القتل الوحشية التي تقوم بها هذه الجماعة الإرهابية، لم تشغل بالهن لأنهن كن يقضين ليالي هادئة على الأريكة مع أزواجهن.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *