آخرها برشلونة.. سيارات «تنظيم الدولة» تتجول فوق جثث المدنيين في أوروبا

أحمد عمارةعملية-دهس-ثانية-في-برشلونة..-و”داعش”-تتبنى-الهجوم-الأول

 

تبنى «تنظيم الدولة الإسلامية – داعش»، عملية دهس  وقعت مساء أمس في برشلونة بإسبانيا، أسفرت العملية عن مقتل 13 شخصًا وإصابة العشرات، وهو هجوم لم يكن الأول من نوعه في أوروبا؛ إذ اكتشف التنظيم تلك الطريقة في هجماته، وواظب عليها  خلال أكثر من عامٍ مضى، فمنذ يوليو (تموز) 2016، تبنى التنظيم خمس عمليات دهس في فرنسا، وألمانيا، وبريطانيا، وإسبانيا.

 

وأسفرت تلك العمليات في مجملها عن مقتل نحو  119 شخصًا، وإصابة المئات، وكان هجوم نيس في فرنسا الذي وقع في منتصف يوليو (تموز) 2016 هو الأول و الأعنف من نوعه، بمقتل  84 شخصًا، وإصابة 202 آخرين، فيما كان هجوم جسر وستمنستر في لندن هو الأقل دموية، بمقتل ثلاثة أشخاص بالإضافة إلى منفذ الهجوم.

 

«منفذ عملية الدهس هو جندي للدولة الإسلامية، ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف الدولي»، أدرجت تلك الكلمات في بيانات «تنظيم الدولة» المختلفة التي أعلن فيها مسؤوليته عن عمليات الدهس في هذه الدول الأوروبية، اللافت أن التنظيم استخدم نفس الكلمات في بيانه المرتبط بهجوم برشلونة الأخير، بالرغم من أنَّ إسبانيا، ليست من بين الدول المشاركة في التحالف الدولي التي تقوده أمريكا ضد التنظيم في سوريا والعراق.

 

وخلال الخمس عمليات، استُهدفت بريطانيا في عمليتي دهس تبناها تنظيم الدولة، أسفرتا مجتمعتين عن مقتل 10 أشخاص، وبعد العمليتين، وفي شهر رمضان الماضي، تحديدًا في 19 يونيو (حزيران) 2017، وقعت عملية دهس لعدد من المسلمين أمام مسجد في لندن، بعد أدائهم صلاة التراويح، أدى لمقتل شخص وإصابة  عشرة آخرين، وتعاملت الحكومة البريطانية  مع الحادث على أنه «إرهابي محتمل».

ساسة بوست

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *