شابة ومعتقلة ومهجرة.. لوحات تجسد نساء سوريات

ربما لم يسمع الا قلة قليلة بالفنانة السورية المغتربة     سلام القطيفان  لكن صرخاتها عبر لوحاتها تصل الى كل الناس.

تقول انها  تسعى إلى تجسيد صوت الأنثى السورية وإلقاء الضوء على معاناتها في ظل الحرب على اختلاف ظروفها شابة ومعتقلة ومهجّرة.

واضافت في حوار معها نشر مؤخراً : “لوحاتي هي لسان جميع النساء اللواتي يعانين الظلم والقمع الاجتماعي أو العنف في سجون الظلام السورية، ورسالتي هي أن أكون رسول سلام ينقل هذه المعاناة للعالم علّه يرفع الظلم، ويعطي للأنثى مكانتها .. فالتاريخ يُكتب بلوحات فنان أيضاً” ..

           

            شاركت “القطيفان” في عدة معارض في ألمانيا، بالإضافة إلى مشاركتها في ملتقى الفن الرابع في العاصمة اليونانية أثينا، حيث كان هدفها نقل صورة واقع الأنثى السورية المرير للمجتمع الأوروبي.

تالياً بعض لوحاتها:

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *