وفق ” فوربس”.. تعرف على أغنى تنظيمات إرهابية

نشرت مجلة فوربس الأميركية قائمة لأغنى التنظيمات الإرهابية في العالم. احتوت على 10 تنظيمات مصنفة بالإرهاب في سجلات الحكومة الأميركية.

 

وبحسب فوربس، فإن أبرز مصادر أموال تلك المنظمات هي تجارة المخدرات، الأسلحة، الاتجار بالبشر، نهب البنوك وتقاضي فدىً عن الاختطاف.

 

أعدت المجلة قائمتها بالاعتماد على مقابلات أجريت مع خبراء أمنيين ومتخصصين في محاربة الإرهاب، مع الاستعانة بتقارير وإحصائيات المنظمات المدنية، والمؤسسات الحكومية، والمراكز الأكاديمية، والبحوث المنشورة.

 

وفي ما يلي ترتيب هذه المنظمات من الأغنى إلى الأقل غنى، حسب مدخولها السنوي.

 

1- حزب الله اللبناني (1.1 مليار دولار أميركي)

 

إيران هي الداعم الرئيسي للتنظيم للبناني. وخلال السنوات القليلة الماضية، قفزت ميزانية حزب الله بشكل كبير بسبب دعم طهران. فبعدما اعتاد التنظيم تلقي دعم تم تقديره بحوالي 200 مليون دولار أميركي سنويا، بات اليوم يتلقى تمويلا من إيران يتجاوز مبلغ 800 مليون دولار سنويا.

 

2- طالبان (800 مليون دولار)

 

تستخدم حركة طالبان الأفغانية آليات مشابهة لآليات تنظيم داعش. فكلما زادت مساحة الأراضي الواقعة تحت سيطرتها وكلما زاد عدد سكانها، كلما زادت مصادر الدخل المحتملة.

 

ويبقى المصدر الرئيس لتمويل الحركة هو إنتاج المخدرات والاتجار بها، خاصة الأفيون والهيروين. وتجني الحركة أيضا مئات الملايين من قرصنة مناجم الموارد الطبيعية في مناطق سيطرتها، إضافة إلى المبالغ المجموعة من الفدية والجزية والتبرعات.

 

3- حركة حماس (700 مليون دولار)

 

يتجاوز الدخل السنوي لحركة حماس 700 مليون دولار سنويا. وتسيطر الحركة على قطاع غزة واقتصاده منذ سنوات، وتعتبر حليفا لإيران التي تقوم بدعمها بشكل معلن.

 

ويشير تقرير خاص نشرته الأمم المتحدة إلى أزمة إنسانية متصاعدة في القطاع في ظل إدارة حماس، ويخلص التقرير إلى أن أن القطاع لن يكون صالحا للحياة بحلول عام 2020 لو استمر الوضع فيه على حاله.

 

4- تنظيم القاعدة (300 مليون دولار)

 

وفق تقارير مكافحة الإرهاب الأميركية، تنضوي تحت مظلة القاعدة العديد من المنظمات الدموية، كفرع القاعدة في دول المغرب، والقاعدة في شبه الجزيرة العربية، وفي شبه القارة الهندية، بالإضافة إلى حركة الشباب في الصومال وتحرير الشام في سورية. ويبلغ مجموع مداخيل هذه المنظمات 300 مليون دولار.

 

5- تنظيم داعش ( 200 مليون دولار)

 

في ذروة نشاطه، سيطر التنظيم نهاية عام 2014 على أكثر من 100 ألف كيلومتر مربع. وكانت عائداته السنوية تتجاوز ملياري دولار، معتمدا على موارد مصافي النفط، وما سيطر عليه من أموال في المؤسسات الحكومية العراقية. فقد داعش الآن كل الأراضي التي سيطر عليها، وبقي نشاطه محدودا في جيوب قليلة. وتراجعت عائداته السنوية إلى 200 مليون دولار.

 

6- حزب العمال الكردستاني (180 مليون دولار)

 

بناء على تقرير لوزارة الخارجية الأميركية، يمتلك حزب العمال الكردستاني مصادر متنوعة، ويعتمد بشدة على أكراد الشتات في أوروبا لتمويل عملياته.

 

وبحسب التقديرات، فإن ذلك يساهم في تدفق ما بين 50 و100 مليون دولار على الحزب سنويا.

 

7- كتائب حزب الله العراقية (150 مليون دولار)

 

يتم تمويل الحركة بشكل هائل منذ تأسيسها من قبل إيران. وحرصت طهران على تكريس المال والمصادر لنشاطات الحركة عن طريق تحويلات بنكية. نفذت كتائب حزب الله عمليات إطلاق نار وتفجير مركبات مفخخة تسببت بمقتل أو إصابة عشرات الجنود الأميركيين. وتشارك بالنيابة عن إيران في الحرب الدائرة في سورية.

 

8- الجهاد الإسلامي (100 مليون دولار)

 

خلال العامين الماضيين، تم تجفيف منابع أموال حركة الجهاد الإسلامي، بسب التتبع والرقابة التي تخضع لها التمويلات الإيرانية، ما وضع المنظمة على حافة الإفلاس، وجعلها بأسوأ حالاتها منذ سنوات.

 

9-منظمة “لشكر طيبة” (75 مليون دولار)

 

بحسب الحكومة الأميركية، تعتمد المنظمة على باكستانيين في الشتات، حيث تأتي معظم الأموال من متعاطفين مستقرين في دول الخليج وبريطانيا. وتحظى “لشكر طيبة” أيضا بدعم رجال أعمال كبار في إقليم كشمير، ومن المافيا الهندية، إضافة إلى الأموال التي تجمع من التبرعات والأعمال الخيرية التي يشرف عليها التنظيم.

 

10- “الجيش الجمهوري الإيرلندي الحقيقي” (50 مليون دولار)

 

تجني المنظمة عشرات الملايين من الدولارات أساسا من عمليات تجارة تبغ معقدة تعمل على إتمامها من خلال شبكة عالمية رغم جميع جهود السلطات البريطانية لمنع ذلك.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *