إيقاف برنامج تونسي تضمن تصريحات لرئيس حزب إسلامي ” كفّر” اليساريين

 

قررت هيئة الاتصال السمعي والبصري التونسية (الهايكا) إيقاف برنامج تلفزيوني بعد بثه تصريحات لرئيس حزب إسلامي “كفّر” اليساريين في تونس ودعا إلى “إبادتهم”، معتبرا أنهم جلبوا الدمار والإفلاس والأمراض إلى البلاد.

وأصدرت “الهايكا” بلاغا أكدت فيه إيقاف برنامج “من الاستديو” الذي تبثه قناة “الجنوبية” الخاصة بسبب بثه “مضامين وخطابات تدعو للعنف والتكفير ورسائل تدعو للكراهية ضد اليسار التونسي، من خلال خطاب سب وشتم من قبل أحد ضيوف البرنامج وهو البحري الجلاصي (رئيس حزب الانفتاح والرفاه الإسلامي)” تتعارض مع الدستور التونسي والقانون المنظم لحرية الإعلام.

وكان الجلاصي هاجم القيادي اليساري الراحل صالح الزغيدي، معتبرا أن اليسار التونسي “مهدّم للإسلام ومعارض للإيمان ويرغب بالقضاء على كل ما فيه فطرة في هذه البلاد”، مشيرا إلى أن اليساريين التونسيين “مفسدون في الأرض ويحاربون الدين ويرغبون بزواج المثليين ويدمرون القوانين”.

وأضاف “هؤلاء من أخطر مخلوقات الله، إن شاء الله رب العالمين يريحنا منهم جميعا أو يغيّر من أفكارهم. هؤلاء جلبوا الدمار والإفلاس والأمراض إلى تونس بسبب مشاكلهم كملحدين ومسيّرين (من الخارج)”.

ويُلزم الدستور التونسي في فصله السادس الدولة بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف وبالتصدي لها، ونشر قيَم الاعتدال والتسامح وحماية المقدّسات ومنع النيل منها.

وأثارت وفاة صالح الزغيدي جدلا كبيرا في تونس، حيث لجأ بعض المحسوبين على التيار الديني إلى “التشفي” بالراحل معتبرين أنه كان “ملحدا”، وهو ما دعا عددا كبيرا من السياسيين والحقوقيين إلى مطالبتهم بالترفع عن خلافاتهم الإيديولوجية وعدم تصفية حساباتهم معه بعد وفاته.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *