نائب أمريكي يشهر مسدسا ملقما في اجتماع ضد حمل السلاح

ليبرهن أن الأسلحة النارية ليست سببا في حوادث العنف، عمد عضو في الكونغرس الأمريكي إلى سحب مسدسه المحشو بالرصاص خلال اجتماع أمس الجمعة مع ناشطين لوضع قيود على حيازة السلاح.

وقال النائب الجمهوري، رالف نورمان، الذي يمثل إحدى مناطق ولاية كارولينا الجنوبية لصحيفتي “ذا بوست” و”كوريير” إنه سحب المسدس ووضعه على الطاولة في أثناء لقاء مع ناشطين ضد حمل السلاح من منطقته.

وقام نورمان بهذه الخطوة خلال لقاء في إطار فعالية “قهوة مع أعضاء الكونغرس” في أحد المطاعم، محاولا إثبات وجهة نظره أن الأسلحة خطيرة عندما تكون بيد الشخص الخطأ.

وتوجه نورمان البالغ من العمر 64 عاما إلى ضيوفه بالقول “لن أكون غابي غيفورد”، في إشارة إلى عضو الكونغرس عن ولاية أريزونا، التي أصيبت بطلق ناري في رأسها خلال لقاء انتخابي أمام متجر عام 2011.

وبالرغم من خطورة إصابة غيفورد إلا أنها تمكنت من البقاء على قيد الحياة وتحولت إلى ناشطة بارزة في مجال الوقاية من الأسلحة الشخصية النارية.

ونقلت الصحيفة عن نورمان قوله: “لا أخشى الموت، لكن كل من يطلق النار علي ينبغي عليه أن يصوب جيدا لأني سأرد بإطلاق النار”.

وبدت إشارة نورمان الفظة إلى غيفورد وكأنها نوع من التبرير للقول أن إصابتها البالغة هي بطريقة ما ناتجة عن كونها لم تكن حينها مسلحة بالشكل المناسب!.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *