استقالة عضو في مجلس النواب الأمريكي بعد اتهامه بالتحرش الجنسي‎

استقال عضو مجلس النواب الأمريكي، باتريك ميهان، الذي ينتمي للحزب الجمهوري واستخدم أموال الضرائب لتسوية قضية تحرش جنسي اتهمته فيها موظفة سابقة لديه، وقال إنه سيسدد الأموال للخزانة الأمريكية.

 

وأعلن ميهان، في كانون الثاني/يناير الماضي، أنه لن يخوض الانتخابات مجددًا بعدما انتشر خبر دفعه مبلغ 39 ألف دولار أمريكي لمساعدة سابقة اتهمته بالتحرش الجنسي.

 

وفي خطاب موجه لرئيس مجلس النواب بول رايان، وحاكم بنسلفانيا توم وولف، أمس الجمعة، قال ميهان إنه يعتقد أن لجنة الأخلاقيات بالمجلس ستبرئ ساحته في نهاية الأمر.

 

وكتب في خطابه: “أعلم أن هناك بعض الناخبين يشعرون بخيبة أمل بسبب الطريقة التي تعاملت بها مع الوضع الذي أدى لقراري عدم الترشح مجددًا”.

 

وميهان (62 عامًا) متزوج وأب لثلاثة أبناء ويمثل دائرته الواقعة في جنوب شرق بنسلفانيا منذ عام 2011.

 

وكانت صحيفة نيويورك تايمز هي أول من نشر خبر المبلغ الذي دفعه ميهان في ظل موجة من الاتهامات بالتحرش والانتهاك الجنسي ضد مشاهير في مجالات الترفيه والإعلام والحكومة بدأت منذ العام الماضي.

 

وقال ميهان في مقابلات إنه كان يعتبر مساعدته السابقة التي تصغره بعشرات الأعوام “توأم روحه”، لكنه نفى أن يكون سلوكه يرقى لحد التحرش.

 

واستخدم ميهان أموال مكتبه الخاصة بالكونغرس لدفع مبلغ 39 ألف دولار وصفه بأنه “مكافأة نهاية خدمة”.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *