برلمانية ألمانية تنتقد ارتداء الحجاب

أثارت برلمانية ألمانية، اليوم الأربعاء، جدلًا في “البوندستاغ”، البرلمان الألماني، بعد انتقادها لارتداء الفتيات للحجاب.

 

وقالت زعيمة الكتلة البرلمانية لحزب “البديل لأجل ألمانيا” (يمين متطرف)، أليس فايدل، في خطاب خلال جلسة النقاش المفتوح الأولى في الدورة التشريعية الحالية للبرلمان (2017-2021)، التي عقدت صباح اليوم، إن “الفتيات اللاتي يرتدين الحجاب والبرقع، والرجال الذين يحملون السكاكين، والأشياء غير المهمة الأخرى، لن تحقق لنا الرفاهية والنمو الاقتصادي”.

 

وقبل أن تكمل كلمتها، تدخل رئيس البرلمان، فولغانع شوبيله على الفور، وقال موجهًا حديثه لفايدل: “أنت تقومين بالتمييز ضد كل النساء اللاتي يرتدين الحجاب”، مضيفًا “التزمي بنظام الجلسة”.

 

وعلت أصوات الاستهجان من جهة نواب “حزب البديل” (حزب المعارضة الرئيسي) بسبب كلمات رئيس البرلمان، فيما ردّ نواب عن بقية الأحزاب بصيحات استحسان لرد فعل شوبيله.

 

فايدل عادت وأثارت الجدل مرة أخرى، حين تحدثت عن ضعف الرقابة على الحدود الألمانية ودخول نحو مليون لاجئ البلاد منذ 2015.

 

واقتبست فايدل، في كلمتها، عبارة للرئيس التشيكي ميلوس زيمان، جاء فيها “إذا كنت تعيش في دولة تعاقب فيها. إذا قمت بالصيد دون رخصة ولا تعاقب لعبور الحدود دون جواز سفر.. إذن لديك كل الحق أن تقول إن هذه الدولة يحكمها مجموعة من الحمقى”.

 

ويتبع حزب “البديل لأجل ألمانيا”، سياسات وأفكارًا يمينية متطرفة تعادي اللاجئين والمهاجرين، وطالب مرارًا بإعادة مئات الآلاف من اللاجئين السوريين لبلادهم، بعد أن “استقرت الأوضاع هناك”، فيما تقول الحكومة إن سوريا لا تزال تشهد حربًا تهدد حياة هؤلاء اللاجئين.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *