شاب عراقي يهرب من داعش ليصير رجل إطفاء في الولايات المتحدة

محمد أحمد، شاب عراقي، عاشق لرياضة الملاكمة وحلمه أن يصبح ملاكما محترفا ولكن ما جرى في بلاده حال بينه وبين تحقيق أحلامه. يروي محمد قصته طامحا أن تبعث في الشباب شيئا من الأمل فبعد صراعات عديدة استطاع الشاب العراقي أن يحقق هدفه.

 

ولد محمد في جنوب بغداد، العاصمة العراقية، التي أمنت وقتها للأطفال العراقيين تدريبات عسكرية تمنحهم الحق في الحصول على تدريبات رياضية عالية المستوى. وحين أنهى محمد الفترة التدريبية عمل ضمن صفوف القوات الأمريكية للكشف عن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” المنتشرين في العراق. وحين علم عناصر من داعش بأمره هاجموه واعتدوا عليه بالأرض حتى كاد أن يفارق الحياة ولم ينصرفوا إلا حين ظنوا أنه مات بالفعل.

إصابة محمد كانت بالغة، إذ أصيب في ظهره إصابات منعته من ممارسة رياضته المفضلة.

الحياة توقفت

 

ظن محمد في هذه اللحظة أن حياته توقفت ولكنه فكر في التقدم لطلب تأشيرة سفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وصبر الشاب الذي كان يبلغ حينها 21 عاما إلى أن بلغ من العمر 26 عاما حتى حصل على تأشيرة للوصول إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وهناك استطاع أن يتعالج ويتدرب على الملاكمة كما أنه قرر استكمال دراسته للحصول على شهادة في EMT التي تخوله أن يعمل لاحقا كرجل إطفاء.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *