خبير ليبي ل ” ضد الإرهاب”: اليمين المتطرف يسعى لبسط نفوذه على الشمال الليبي

ضد الإرهاب: اعتبر خبير  ليبي بشؤون الهجرة وأمن الحدود أن تصاعد تصريحات اليمين الايطالي المتطرف تجاه ليبيا يأتي بعد بروز الدور الفرنسي وتعاطيه مع الملف الليبي.

وقال العميد طارق شنبور، عضو الفريق الوطني لإدارة وأمن الحدود، رئيس غرفة العمليات الليبية الايطالية لمكافحة الهجرة غير المشروعة و التهريب في تصريح لـ ” ضد الإرهاب” أن منافسة سياسية ودبلوماسية إيطالية فرنسية تحتدم الان على حساب الملف الليبي، مشيراً إلى أن اليمين المتطرف الايطالي يسعى لبسط نفوذه على الشمال الليبي  .

 وجاءت تصريحات شنبور تعقيباً على مطالبة “جورجيا ميلوني” زعيمة حزب “إخوة إيطاليا” اليميني،  بفرض حصار بحري على ليبيا، وتعهد  نائب رئيس الوزراء الإيطالي ووزير الداخلية ماتيو سالفيني، بالعمل على ترحيل نصف مليون مهاجر .

وتوقع شنبور احتمالية أن  نرى متغيرات في نهاية هذا العام في ليبيا،  كتشكيل حكومة جديدة  .

لكنه تساءل: هل هذه الحكومة قادرة على القضاء على الجماعات المسلحة، وهل ستكون قادرة على جمع السلاح و القضاء على الجريمة المنظمة في البلاد ؟

وشرح أن هناك تعقيدات في المشهد الليبي،  وهناك أطراف ودول خارجية تسعى لارباك المشهد وتعقيده  .

ونوه إلى ان الحل لن يكون سهلا،  خاصة وأن الدولة الليبية لا يوجد بها مؤسسات فاعلة وقادرة على حل مشاكلها بسبب سيطرة الجماعات المسلحة عليها .

وقال: الحل في نظري هو بناء جيش موحد بقيادة موحدة قادرة على بسط السيطرة والدفاع عن السيادة و محاربة الجماعات المسلحة أولا  .

ولفت الى انه يمكن للمنظمات غير الحكومية لعب دور سياسي نشط، و ذلك من خلال التواصل والتنسيق وعقد اللقاءات بين أطراف النزاع .

وبين ان حل المشاكل المالية والاقتصادية بات مهماً جدا،  فالوضع أصبح كارثياً في عموم البلاد .

وأشار شنبور الذي يشغل ايضاً منصب عضو ومنسق اللجنة الليبية الأمريكية لمكافحة المخدرات، أن  محاربة الجريمة المنظمة من قبل الأجهزة المختصة بات ضرورياً وهام جداً ،  ويجب تكليف قادة أمنيين محترفين نظاميين لقيادة هذه الأجهزة .

وخلص للقول: الملف الليبي شائك و معقد جدا ويجب وضعه على الطاولة وتحليله وفحصه و تشخيصه جيدا لوضع المعالجات الناجعة .

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *