مخاوف من “تلاشي” الوجود المسيحي في الشرق الأوسط

ترأس البابا فرنسيس بابا الفاتيكان السبت قمة لزعماء الطوائف المسيحية من أجل السلام في الشرق الأوسط منددا خلالها بما وصفها “باللا مبالاة الفتاكة” التي تؤجج العنف وتؤدي إلى خروج جماعي للمسيحيين من بلادهم.

والتقى البابا غالبية بطاركة الشرق الاوسط في مدينة باري صباح السبت، للتعبير في الوقت نفسه عن تضامنهم مع المسيحيين في الشرق الاوسط.

واستقبل البابا بحرارة البطاركة عند مدخل كاتدرائية القديس نيقولاوس التي تضم رفات هذا القديس من مدينة ميرا (تركيا حاليا)، والذي مات في القرن الرابع ميلاديا ويكرمه الارثوذكس والكاثوليك.

وبعد صلاة قصيرة، استقل الجميع حافلة صغيرة من دون سقف، لاقامة صلاة على شاطىء البحر حيث كانت تتلى تراتيل بالارامية والعربية.

وأعرب البابا فرنسيس في كلمة له عن مخاوفه من “تلاشي” الوجود المسيحي في الشرق الاوسط، ما سيؤدي الى “تشويه وجه المنطقة”، معتبرا ان هذا التلاشي “يجري وسط صمت الكثيرين، وتواطؤ الكثيرين ايضا”. وقال البابا ان “اللامبالاة تقتل، ونريد ان نكون صوتا يقاوم جريمة اللامبالاة”.

ومضى يقول “نريد ان نكون صوتا لمن لا صوت لهم، وللذين يحبسون دموعهم لان الشرق الاوسط يبكي اليوم، وللذين يعانون في صمت بينما يدوسهم الساعون الى السلطة والثروة”.

وتابع البابا “سنقول لهم نحن قريبون منكم” متحدثا عن منطقة هي “تقاطع للحضارات ومهد للديانات السماوية”. ثم عقد البابا مع البطاركة اجتماعا مغلقا لبحث اوضاع مناطقهم.

ودعا البابا الى باري ممثلي غالبية بطاركة الكنائس في الشرق الاوسط، من بينهم بطريرك القسطنطينية بارتلماوس الاول (تركيا) والمتروبوليت هيلاريون ممثّلا بطريرك موسكو كيريل، وايضا بابا الاقباط تواضروس الثاني، وبطريرك الموارنة بشارة الراعي، بالاضافة الى بطاركة آخرين من كنائس كاثوليكية.

واعتبر الراعي ان على الدول الغربية “تشجيع” اللاجئين السوريين على العودة الى بلادهم، وان ذلك “حق للمواطنين” يجب تمييزه عن الشق السياسي.

وتابع الراعي ان على الحكومات “تقديم مساعدة مالية للاشخاص الذين طردوا من اراضيهم ليتمكنوا من ترميم منازلهم” بدلا من تكرار الكلام بانه “ليس هناك سلام”، في الوقت الذي “باتت فيه عمليات القصف محددة جدا”.

ومضى يقول ان لبنان بات “ضحية” تضامنه وقيامه بفتح ابوابه امام 1.750 مليون لاجئ سوري في حين ان عدد سكانه يبلغ 4 ملايين نسمة. ويشارك الراعي في موقفه رئيس اساقفة حلب للروم الكاثوليك جان كليمان جانبار الذي قال ان “النظام شيء، والارض شيء آخر”.

وكان جانبار الذي لم يترك ابدا مدينته عند تعرضها للقصف أطلق حملة بعنوان “حلب تنتظركم” وأمن تمويلا لعودة سكان من المدينة الى منازلهم من خلال تبرعات سويسرية.

يقول جانبار انه ومن اصل 170 الف مسيحي في حلب قبل الحرب لم يعد هناك سوى 60 الفا تقريبا، مضيفا ان الذين غادروا الى الغرب لن يعودوا، لكن الامر مختلف بالنسبة الى الذين لجأوا الى دول مجاورة.

ومضى يقول ان النظام السوري ورغم الانتقادات الموجهة اليه “يتميز بتفضيله العلمانية والتعددية والمساواة بين كل المواطنين”، محذرا من ان البديل الوحيد برأيه هو “نظام اسلامي متطرف”، معتبرا ان البلاد غير جاهزة بعد لتطبيق الديموقراطية على الطريقة الغربية.

واضاف جانبار “ما يحرمني من النوم هو الهجرة، وهي أسوا ما يمكن ان يحصل لكنيستنا وبلادنا”، مضيفا انه لم يعد من المناسب اقامة “ممرات انسانية” الى اوروبا.

ومضى يقول “يعتقد البعض ان حصولهم على تأشيرة دخول (الى الدول الغربية) هو بمثابة بطاقة الى الجنة، لكنهم سيصبحون رقما بين عشرات الاف اللاجئين. الان وقد عاد الامن ساعدونا في بلادنا!”.

اما بطريرك انطاكية للسريان الارثوذكس اغناطيوس افرام الثاني المقيم في دمشق فاعتبر ان “الغرب ركز كثيرا على تغيير النظام، بينما خوفنا الاكبر هو باستبدال نظام علماني بحكومة اسلامية على الارجح”.

ومضى يقول “بصفتنا مسيحيين لدينا شعور بانه تم التخلي عنا”، مضيفا “برامج المساعدات الحكومية الدولية لا تصلنا، وبدلا من مساعدتنا نتعرض للاتهام باننا من اتباع النظام”.

وفي ختام اللقاء المغلق، دعا البابا إلى “السلام”. وقال “كفى استخداما للشرق الأوسط لمصالح أجنبيةّ”.

وتابع البابا فرنسيس “نفكر في سوريا الشهيدة، وخصوصا محافظة درعا” حيث أدى هجوم عسكري بدأته قوات النظام في 19 حزيران/يونيو إلى نزوح ما لا يقل عن 325 شخصا بحسب أرقام الأمم المتحدة في هذه المنطقة الواقعة في جنوب سوريا.

وتم التوصل الجمعة إلى اتفاق لوقف القتال يتيح لدمشق استعادة كافة المحافظة الجنوبية، وبدأ على إثره آلاف النازحين بالعودة إلى منازلهم. وقام البابا وبطاركة الشرق وقد انضم إليهم أطفال بإطلاق حمامات في الجو.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *