عنصر من النظام السوري يهدد سكان درعا..

فضح تسجيل مصور للإعلام الحربي التابع لنظام الأسد الحقد الذي يكنه عناصره لأهالي درعا، على الرغم من الاتفاق الذي شهدته معظم مدن وبلدات درعا، بضمانة روسية.

 

وأظهر التسجيل قيام أحد عناصر النظام  أسد بحرق علم الثورة أثناء الدخول إلى معبر نصيب الحدودي مع الأردن، وهو يردد عبارة (كلشي بقول أنا درعاوي داعس عليه).

 

وعلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي على العبارة الطائفية التي صدرت عن عن العنصر  فكتب (عبادة) “نقمتهم كبيرة وتفوق نقمة غورو حينما دنّس قبر صلاح الدين لدى اجتياح الفرنسيين لدمشق.. كيف لا وهؤلاء التتار اجتاحوا مهد الثورة”، في حين علق آخر “بلغوها لقادة الفصائل الذين وقعوا على اتفاقية الذل واستسلموا لروسيا”.

 

وكان النظام دخل إلى المعبر الحدودي عقب اتفاق أبرمه الروس مع “لجنة تفاوض الجنوب” حيث تحرك رتل من القوات الروسية  (الجمعة) باتجاه المعبر، لتأمينه وإفساح المجال لدخول قوات النظام  إليه.

يشار إلى أن اتفاق درعا ينص على انتشار الشرطة العسكرية الروسية على الحدود السورية الأردنية، ووقف فوري لإطلاق النار في الجنوب، والبدء بتسليم السلاح الثقيل للقوات الروسية، بالمقابل تنسحب قوات النظام من قرى وبلدات (السهوة والجيزة وكحيل المسيفرة) في ريف درعا الشرقي، إضافة إلى خروج من لا يرغب بالبقاء في المنطقة بعد سريان التفاهم.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *