روسيا : الناتو ينقل قواعده إلى “أحضان” حدودنا

 

انتقد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، الذي تقوده واشنطن منددًا بنقل قوات وقواعد للحلف إلى جوار الحدود الروسية.

 

ويتزامن نشر تصريحات شويغو لصحيفة (إلجورنالي) الإيطالية اليوم الأربعاء، مع بدء قمة لحلف شمال الأطلسي تستمر يومين.

 

وأضاف الوزير الروسي: “لطالما أردت إهداء الزملاء الأمريكيين نموذجًا مصغرًا للكرة الأرضية، حتى يتسنى لهم النظر إليه وتفسير سبب وجود كل قواعدهم العسكرية وقواتهم في أحضان الحدود الروسية، على الرغم من أن مَن يصفونهم ’بأعداء أمريكا’ موجودون في الشرق الأوسط والشرق الأدنى”.

 

ويشير شويغو على ما يبدو إلى درع الدفاعات الصاروخية الأمريكية، التي تقول واشنطن إنها تهدف لحمايتها من هجمات إيران، وتوجد عناصر من هذا النظام في شرق أوروبا قرب حدود روسيا الغربية.

 

وقال إن حلف شمال الأطلسي توسع شرقًا باتجاه الحدود الروسية رغم وعود أعطيت للقادة السوفييت أثناء توحيد ألمانيا.

 

وأشار شويغو إلى أن روسيا مستعدة للنظر مرة أخرى في إمداد سوريا بصواريخ أرض جو متطورة، من طراز إس-300 ، لكن دمشق لم تتقدم بأي طلب لموسكو.

 

 

ونقل عن شويغو قوله: “اليوم وبعد أن أظهر عدوان الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى وفرنسا على سوريا الحاجة لنظام دفاع جوي حديث لدى السوريين، فإننا مستعدون للعودة إلى بحث هذه المسألة”.

 

وكانت روسيا قد ألمحت في نيسان/أبريل الماضي إلى أنها ستمد الرئيس السوري بشار الأسد بهذا السلاح، وذلك بعد الضربات العسكرية الغربية لسوريا، ورغم اعتراضات إسرائيل.

 

لكن بعد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لموسكو في أيار/مايو الماضي، نقلت صحيفة إزفيستيا عن مساعد كبير بالكرملين قوله، إن روسيا لا تجري محادثات مع الحكومة السورية بشأن إمدادات الصواريخ، مضيفًا أنه لا يرى حاجة لها

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *