داعش يقضي على أحلام أمريكيين باستكشاف العالم

أنهت سكاكين عناصر تنظيم داعش في طاجيكستان أحلام شاب وفتاة أمريكيين باستكشاف العالم والعيش بعيدًا عن قيود الوظيفة، بحسب ما أفادت تقارير صحفية أمريكية.

 

وتحفظت السفارة الأمريكية في طاجيكستان في البداية عن ذكر اسم الشابين لاعتبارات تتعلق بالخصوصية، قبل أن تكشف تقارير صحفية أمريكية هوية الضحيتين وأسباب تواجدهما في جبال بامبير العالية، حيث كانا على موعد مع الموت.

 

وقُتل كل من لورين جيوغيجان وجاي أوستن اللذين يبلغان من العمر 29 عامًا، الأحد الماضي، بينما كانا يلهوان في الدراجات الهوائية في الجبال العالية التي تتميز بها طاجيكستان ضمن جولة سياحية، قبل أن تصدمهما سيارة نزل منها رجال مسلحون أجهزوا عليهما باستعمال السكاكين.

 

وكان الشابان يحلمان باستكشاف العالم عبر الدراجة الهوائية بعد أن تركا وظيفتيهما في الولايات المتحدة من أجل “العيش بحرية أكبر”، حيث قاما بنشر صورهما عبر “إنستغرام” باسم “Simply Cycling” منذ بداية شهر يوليو/تموز المنصرم، حيث تمكنا من زيارة جنوب أفريقيا وتنزانيا وإسبانيا وفرنسا والجبل الأسود وتركيا.

 

وكانت آخر تدوينة كتبها جاي على “إنستغرام” قبل مقتله :”ليس من السهل قيادة الدراجة في طاجيكستان، فالجو بارد وعاصف والجبال مرتفعة جدًا، ولورين تعاني من مشاكل مع الضغط الجوي”.

 

وكان جاي يُعرف بين عائلته وأصدقائه بأنه متفائل جدًا، ومن بين التدوينات التي تعكس شخصيته، ما كتبه على مدونته في أبريل/نيسان الماضي:”عندما نتابع الأخبار ونقرأ الصحف، نعتقد أن العالم هو مكان مخيف، ولا يجب الوثوق بالناس لأنهم سيئون وأشرار، إنهم وحوش وقتلة، القسوة موجودة بالتأكيد، لكنها نادرة، فأغلب الناس طيبون وكرماء ورائعون”.

 

   

 

وفي ذات المنطقة، تعرض لنفس الاعتداء سائحان آخران من سويسرا وهولندا لقيا حتفهما أيضًا، فيما تمكن 3 دراجين من النجاة، ورغم أن تنظيم داعش أعلن مسؤوليته عن الحادث، إلا أن سلطات طاجيكستان تتهم معارضين إسلاميين بالوقوف وراء عمليات التصفية.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *