وفاة رهينة لدى تنظيم داعش في ظروف غامضة

أبلغ تنظيم داعش عن وفاة إحدى المختطفات لديه من محافظة السويداء جنوبي سوريا، عازياً السبب إلى تدهور وضعها الصحي، حيث تعاني من بعض الأمراض المزمنة، فيما شكك أهالي المحافظة بالظروف المحيطة بالسيدة، والتي أدت إلى وفاتها، بالتزامن مع إصدار «مشيخة العقل» لدى الطائفة الدرزية بياناً استنكرت خلاله تمثيل بعض الجبهات المسلحة بجثة المقاتل التابع لتنظيم داعش، مطالبة قيادة العمليات العسكرية لدى النظام السوري في البادية بضبط عمل الفصائل الرديفة التي تقاتل إلى جانبه.

مصدر اهلي مطلع من ريف السويداء أوضح لـ «القدس العربي» ان ذوي السيدة «زاهية فواز الجباعي» 65 عامًا، تلقوا صباح امس الخميس اخطاراً عبر تطبيق «الوتس اب» من عناصر تنظيم داعش بوفاة السيدة بسبب ما وصفوه مضاعفات صحية، وارسلوا صورة لعائلتها تظهر فيها «زاهية» وهي متوفاة وملقاة على الأرض، ونقل المتحدث عن احد أفراد العائلة قوله ان «زاهية تعاني من مرض السكر وامراض قلبية».

مدير شبكة اخبار السويداء 42 الذي يلقب نفسه «ريان المعروفي» نفى في اتصال مع «القدس العربي» ظهور آثار كدمات أو دماء على جسد «زاهية» حسب صورها، مشيراً إلى عجز الأهالي عن معرفة الظروف المحيطة بالمحتجزين، وعما اذا ما كان تنظيم داعش يرتكب انتهاكات بحق الرهائن، مرجحاً «ان يكون هناك نوع من التعذيب أدى إلى مضاعفات صحية ثم إلى وفاة».

وكانت ميليشيا عسكرية موالية للنظام، يرجح انها تابعة للحزب السوري القومي الاجتماعي، اعدمت الثلاثاء، أسيراً من عناصر تنظيم داعش قبيل ان يفجر نفسه، وذلك في ساحة رئيسية وسط مدينة السويداء جنوبي سوريا، فيما اغلق النظام السوري الشوارع الرئيسية المؤدية إلى «ساحة المشنقة» فاتحًا المجال أمام الشبان والمسلحين للتمثيل بجثته.

وأعرب مقر المرجع الديني الأعلى للطائفة الدرزية المعروف باسم «مشيخة عقل الطائفة» في السويداء عن استنكاره التمثيل «بجثث القتلى» مطالباً بعدم ارتكاب أي انتهاكات منافية للعقيدة والأخلاق والإنسانية. وحمل البيان الصادر عن «مشايخ العقل يوسف جربوع وحمود الحناوي» امس الخميس توصيات رافضة «التمثيل بالجثث والمغالاة بالاستعراض الكاذب المخالف للدين والعقيدة التوحيدية وللعرف والأخلاق والمبادئ السامية من أعمال منافية ومسيئة لنا ولمجتمعنا تحتم علينا التنبيه كي لا تتكرر، والتيقظ التام وملازمة الرصد والحراسة في جميع القرى المتاخمة للبادية وداخل المدينة، والتمسك بالأرض وعدم ترك البيوت و النزوح إلى أي منطقة».

واعتبر التمثيل بجثة الأسير من تنظيم داعش «تصرفاً فردياً» مشيراً إلى ضرورة عدم التعدي على الوافدين أو أبناء العشائر القاطنين في المحافظة و التروي والتأنّي والعودة إلى المرجعيات. وطالبت مشيخة العقل قيادة العمليات العسكرية لدى النظام السوري في البادية بضبط عمل الفصائل الرديفة التي تقاتل إلى جانبه.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *