نشطاء يستنكرون احتجاز السلطات الإيطالية مركبًا تونسيًا أنقذ مهاجرين سريين

انتقد نشطاء تونسيون قيام السلطات الإيطالية بـ«احتجاز» مركب صيد تونسي بعد قيامه بإنقاذ قارب يحمل مهاجرين سريين، ودعوا السلطات التونسية للتدخل لإطلاق سراح طاقمه.
ودوّن مصطفى عبد الكبير، رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، على صفحته في موقع «فيسبوك»: «السلطات الإيطالية تحتجز مركب صيد وعلى متنه مالكه شمس الدين بوراسين (رئيس جمعية البحارة التونسيين)، عندما حاول إنقاذ مركب صيد آخر في المياه الإقليمية الإيطالية».
وأضاف في تدوينة أخرى: «البحارة الموقوفون في لمبيدوزا (جزيرة إيطالية قريبة من تونس) بخير، وغدًا سيزورهم فريق من منظمات صديقة وممثل عن قنصليتنا العامة بإيطاليا، والأمور مطمئنة، ولنا اتصالات مباشرة معهم. غدًا تتضح أسباب الإيقاف وسنعمل علي عودتهم سريعًا. نريد التأكيد على سلامتهم جميعًا وسنسعي للإفراج عنهم بالتنسيق مع جميع الأطراف».
وقام خفر السواحل الإيطالي بنشر فيديو يوثّق قيام سفينة الصيد التونسية بجر قارب صغير على متنه 14 عشر مهاجرًا باتجاه جزيرة لمبيدوزا، وتم خلال هذه الحادثة احتجاز المركب التونسي برفقة خمسة من أفراد الطاقم.
فيما أطلق نشطاء حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي طالبوا بالتدخل الفوري لحث السلطات الإيطالية على إطلاق سراح البحارة التونسيين، كما نشروا فيديو سابقًا يوثق قيام بوراسين بإنقاذ 80 مهاجرًا إفريقيًا أمام سواحل مدينة جرجيس التونسية.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *