تعذيب 7 سجناء “سُنّة” على يد الحرس الثوري

أوضحت المصادر أن الليلة الماضية جرى استجواب المعتقلين السبعة وتعرضوا للتعذيب بواسطة الصدمات الكهربائية
قالت منظمة “هرانا” الحقوقية الإيرانية، اليوم الخميس، أن 7 سجناء من الطائفة السنية تعرضوا للتعذيب على أيدي عناصر من الحرس الثوري في سجن مدينة “زاهدان” التابعة لإقليم سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران الذي تقطنه أغلبية سنية.

ونقلت المنظمة عن مصدر في جماعة حقوق الإنسان في إيران قولها إن “ما لا يقل عن 7 أشخاص من السنة الذين تم اعتقالهم منذُ شهر تقريبًا، بسبب انفجار قنبلة صوتية أمام مكتب وزارة الاستخبارات الإيرانية في مدينة سراوان، تعرضوا للتعذيب والضرب اليوم على أيدي عناصر من استخبارات الحرس الثوري”.

وأشارت ذات المصادر إلى أن “الحرس الثوري كان يهدف لإجبار المعتقلين السبعة على الاعتراف بتورطهم في استهداف مبنى وزارة الاستخبارات الإيرانية في مدينة سراوان السنية”.

وأوضحت المصادر ذاتها أن “الليلة الماضية جرى استجواب المعتقلين السبعة وتعرضوا للتعذيب بواسطة الصدمات الكهربائية، لدرجة أن آثار التعذيب على أرجلهم لا تزال مرئية ولا يزالون غير قادرين على المشي”.

وتمكنت منظمة هرانا من التعرف على هوية اثنين من المعتقلين وهم “نجيب دهواري 21 عامًا، وعبد الشكور ستودة 22 عامًا، من أهالي مدينة سراوان”.
وتُعاني الأقليات العرقية في إيران من الاضطهاد والتهميش بحسب تقارير لمنظمات دولية حقوقية، ويشكو أبناء السنة في إيران من الاضطهاد والمضايقات من قبل النظام وأجهزته الأمنية.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *