البحرين تتصدر المرتبة الأولى عالمياً للمعيشة بالنسبة للمغتربين

تصدرت البحرين قائمة الدول الأفضل للمعيشة فيها على مستوى العالم بالنسبة للمغتربين وذلك للسنة الثانية على التوالي، بحسب استطلاع دولي أجراه مركز أبحاث ألماني بحسب وكالة «بلومبيرغ»، حيث تربعت على قائمة 68 دولة شملها البحث.

وبحسب المسح الذي أجرته مؤسسة «إنترنيشنز» ومقرها ميونيخ وشارك فيه 18 ألف مغترب من 178 جنسية مختلفة، جاءت البحرين في المرتبة الأولى في جوانب على رأسها الاستقرار.

وشمل الاستطلاع جوانب مثل رعاية الطفولة، والحياة الأسرية، والرضا الوظيفي إلى جانب الأمن والاستقرار السياسي، وكانت غالبية الآراء المستطلعة من فئة مديرين تنفيذيين وعمال مهرة وطلاب ومتقاعدين يعيشون خارج البلاد التي ينتمون إليها.

وجاءت تايوان في المرتبة الثانية، بعد تحسن تصنيف الرضا الوظيفي ومستوى المعيشة فيها، أما الإكوادور فكانت في المركز الثالث بعد أن تطورت نظرة الأجانب لمختلف الأوجه المعيشية فيها بشكل لافت خلال السنوات الأخيرة.

وتراجعت مرتبة الولايات المتحدة الأميركية للسنة الخامسة على التوالي إلى مراكز متأخرة، بسبب المخاوف الأمنية والرعاية الصحية فيها بحسب ما ذكرته الوكالة. ورغم أن ثلثي المغتربين في أميركا ينظرون بإيجابية إلى الفرص الوظيفية هناك، فإنها تراجعت لتصبح بين الدول الـ15 الأخيرة فيما يتعلق بالأمن.

ويوجد في العالم نحو 66.2 مليون مغترب بحسب إحصائيات عام 2017 طبقاً لمسح أجرته شركة «فيناكورد» التي توقعت أن يزداد هذا الرقم ليصل إلى 87.5 مليون عام 2021.

وذكر التقرير أن البحرين توفر خيارات واسعة للمقيمين والمستثمرين وعائلاتهم على حد سواء، بما تتمتع به من مناخ اجتماعي متسامح، وبيئة صديقة للأعمال إذ يفضل المستثمرون إقامة مقار لهم فيها لقربها من أسواق الخليج البالغ حجمها 1.5 تريليون دولار.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *