لغز الأصوات الغامضة بالسفارة الأمريكية في كوبا بدون حل وواشنطن ترفض اتهام روسيا

قال دبلوماسي أمريكي كبير ان وزارة الخارجية غير مستعدة لالقاء اللوم على روسيا أو أى كيان اخر بالنسبة الى سلسلة الهجمات الغامضة على الدبلوماسيين الامريكيين في كوبا.

وزارة الخارجية غير مستعدة لالقاء اللوم على روسيا أو أى كيان اخر

واوضحت هيذر نويرت، المتحدثة الرسمية بأسم وزرة الخارجية،“ لا يوجد فرد أو جماعة معروفة يعتقد انها مسؤولة في هذا الوقت، ولا يوجد سبب معروف ”

وقد تعرض اكثر من عشرين مسؤولا أمريكيا في هافانا لسلسلة من الأحداث الغامضة، التى بدأت منذ عام 2016 ، وتسببت في مجموعة من ( القضايا المعرفية) كما تسبب الحادث في انهيار إعادة تأهيل العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا ، وتعرض دبلوماسي امريكي في الصين لحادث مماثل .

وقللت نويرت من شأن تقريرافاد أن مسؤولي الاستخبارات الامريكية يعتبرون روسيا مشتبها رئيسيا ، وقالت ان التحقيق مستمر.

واضافت “ لا نلوم أى أحد ، وسنواصل النظر في هذا الامر ”.

استخدام روسيا اسلحة في المستقبل لاتلاف ادمغة الافراد الامريكيين سيكون بمثابة تصعيد مذهل للعدوان الروسي على الدول الغربية

واعرب مشرعون امريكيون عن شكوك بأن كوبا تلعب دورا، بشكل مباشر او غير مباشر، في الهجمات على المسؤولين، وقال بوب كوركر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، انهم اصحاب الجزيرة، انهم يعلمون ما يجرى هناك.

واضاف الكشف عن حادث مماثل في الصين انزعاجا اضافيا في المجتمع الاستخباري الامريكي كما توسع نطاق النظريات حول حقيقة ما يجرى، وقالت تقارير ان المحققين ربما عثروا على أدلة توجه الاتهامات الى موسكو.

وجاء الشك في احتمال قيام روسيا بدعم الهجمات المزعومة بأدلة جاءت من( اعتراض الاتصالات )، وجاء في تقرير استخباري اعلامي ان استخدام روسيا اسلحة في المستقبل لاتلاف ادمغة الافراد الامريكيين سيكون بمثابة تصعيد مذهل للعدوان الروسي على الدول الغربية.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *