متحول جنسيا يتحرش بسجينات في سجن بريطاني

زعم متهم بجرائم اغتصاب في بريطانيا أنه متحول جنسياً، فنقلته السلطات إلى سجن نسائي حيث تحرش جنسياً بسجينات..

واعترف المتهم، 51 عاماً، الذي ولد ذكراً ثم تحول إلى أنثى وسمى نفسه، كارين وايتالتي، بتورطه في تهمتين تتعلقان بالتحرش الجنسي في سجن نيو هول في مدينة ويكفيلد البريطانية.

ووقعت هذه الجرائم خلال الفترة بين سبتمبر/آيلول ونوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

وأعيد وايت بعد ذلك إلى سجن الرجال.

وظهرت تفاصيل هذه القضية عندما ظهر وايت في محكمة ليدز كراون ليعترف بارتكابه جريمة اغتصاب خارج السجن

وكان وايت قد اعترف في السابق بتورطه في جريمتي اغتصاب خارج السجن أيضا.

وسيصدر الحكم على وايت في جميع الجرائم في 11 أكتوبر/تشرين الأول.

وتجري الحكومة البريطانية حاليًا مشاورات تهدف إلى إصلاح قانون تحديد الجنس لجعل عملية تغيير الجنس في إنجلترا وويلز والتي يمكن أن تستغرق ما يصل إلى خمس سنوات – “أقل بيروقراطية بالنسبة للأشخاص المتحولين جنسياً، حسب صحيفة الغارديان البريطانية.

وقالت الحكومة: “إننا لا نطلب بالضرورة أن نجعل كل شخص هو من يعلن عن جنسه، لكن البعض يعارض هذه التغييرات خشية أن تؤدي عملية تحديد الجنس من جانب الشخص نفسه إلى وصول رجال خطيرين إلى النساء، مثل النساء في السجون.

وتقول جماعات حقوقية إن السجون مسؤولة عن فحص كل طلب نقل من سجن إلى آخر وتحليل المخاطر الناجمة عن ذلك.

وقد اعتذرت وزارة العدل عما حدث في حالة وايت وقالت إن التاريخ الإجرامي السابق لوايت لم يؤخذ بعين الاعتبار.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *