فائزة رفسنجاني: الحكومة الإسلامية الإيرانية دمرت الإسلام

قالت فائزة رفسنجاني ابنة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام السابق في إيران علي أكبر هاشمي، إن “الحكومة الإسلامية الإيرنية لم تفشل فحسب، بل دمرت الإسلام أيضا”.

 

وأضافت رفسنجاني في لقاء تلفزيوني، “إن الحكومة الإيرانية فشلت في إدارة شؤون البلاد”، مؤكدة أنها ليست ضد الحكومات الدينية، لكن الحكومة الإيرانية فشلت ودمرت الإسلام كذلك، بحسب ما أوردته “العرب”.

 

وأوضحت رفسنجاني “كما نرى الالتزام بالحجاب بين النساء في إيران يواصل اتجاها نزوليا، والتزام الشباب والعوائل ومجتمعنا في إيران بالصلاة والصيام والعقائد الدينية أصبح ضعيفا جدا، وكل ذلك نتيجة سياسة الحكومات الإيرانية الخاطئة”.

 

وقالت “لا يوجد في الدين إجبار للنساء على الحجاب، ونحن هنا نجبر النساء على أن يكنّ متحجبات، ومقارنة بالسنوات الخمس والعشر والعشرين الماضية وضع التزام النساء بالحجاب في تراجع، وأي حكومة إسلامية هذه التي يكون نتيجة حكمها تراجع النساء عن الالتزام بالحجاب الإسلامي”.

 

وتساءلت رفسنجاني “أي حكومة إسلامية هذه وإحصائيات شرب الخمور في إيران تشير إلى أن نسبتها أعلى من الكثير من دول العالم، أي حكومة إسلامية هذه التي نتاج عملها يكون هكذا، حكومتنا خلال أربعين عاما باسم الإسلام ارتكبت الكثير من الأخطاء، وهذا ما وجّه ضربة للإسلام”.

 

وأردفت قائلة “نحن لدينا 12 إماما، وإعطاء صفة الإمام للمرشد يحصنه من الانتقاد، فلا نستطيع انتقاد المرشد، لذلك أصبح انتقاد المرشد في إيران اليوم من الجرائم، أنا ضد إعطاء لقب الإمام لأي شخص يكون في السلطات الإجرائية في إيران لأن ذلك سينتهي بصناعة الدكتاتورية”.

 

ورفسنجاني كانت نائبا سابقا بالبرلمان الإيراني ومديرة تحرير لصحيفة “المرأة” المحظورة، وتعرضت للاعتقال لمدة 6 أشهر في العام 2009 بسبب اعتراضها على تزوير نتائج الانتخابات الرئاسية.

 

وانتقدت بشكل مباشر المرشد الأعلى علي خامنئي وحملته مسؤولية الأوضاع التي تمر بها البلاد والفساد المستشري في مؤسساتها.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *