طارق رمضان يعترف: “أغويتهاً فقط لكني لم أغتصبها”

 

اعترف طارق رمضان، حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان، الذي اتهم في عدد من جرائم الاغتصاب في فرنسا، بأنه قام بممارسة الإغواء الجنسي مع ضحيته الثانية كريستيل التي تعاني من إعاقة.

 

وفي تصريح لمحامي الضحية إيريك موران لصحيفة “ليبراسيون”، أكد أن رمضان اعترف خلال المواجهة بعملية #إغواء_جنسي معها، في حين أنه نفى محاولة الاغتصاب قائلاً: “محض افتراءات”.

 

وقال محامي الضحية إن رمضان واجه صعوبة كبيرة في جلسة مواجهة ساخنة استمرت 8 ساعات مع ضحيته الثانية التي تعاني من إعاقة.

 

وقالت محامية رمضان، إيمانويل مارسيني، إنها تقدمت بطلب لإطلاق سراح موكلها المسجون منذ 7 أشهر، ولكن طلبها قوبل بالرفض.

 

وأوضحت الصحيفة أن “رمضان واجه ضحيته، الثلاثاء، أمام نيابة باريس وهيئة المحلفين الثلاثة لمدة 8 ساعات، وحاول كل منهما الدفاع عن موقفه وتقديم أدلته”.

 

يذكر أن كريستيل، وهي “الضحية الثانية التي تتهمه باغتصابها” بعد هند عياري، تقدمت بشكوى ضده في أكتوبر الماضي 2017، وجرت أول مواجهة بينهما في الأول من فبراير 2018.

 

وقالت في جلسات سابقة، إنها تستطيع تمييز علامة في منطقة حساسة في جسده، ما يؤكد وجود علاقة بينهما، إلا أن رمضان رد مدافعا عن نفسه، مدعيا أن كريستيل قد تكون سمعت عن تلك العلامة من غيرها.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *