ممنوع وجود الرجال فيها.. تعرف على جزيرة النساء

تقع جزيرة “SuperShe ” أي “هي الخارقة” الغريبة في الخليج الفنلندي في بحر البلطيق، وهي أول جزيرة نسائية في العالم، إذ يمنع وجود الرجال فيها منعًا باتًا، مثلما يمنع الكحول والسّكّر والسجائر، في حين تعتبر ملاذًا تتجمع فيه النساء داخل منتجع فخم، لتقوية أنفسهن من خلال الجلسات العلاجية، الأخويات النسائية وزبادي جوز الهند.

 

وتبلغ مساحة الجزيرة 8.5 أفدنة، وتقدّم للنساء برامج غنية بجلسات الساونا، التجديف والتدليك وجلسات التأمل، مقابل 3500 جنيه إسترليني في الأسبوع الواحد، اشترتها سيدة الأعمال الألمانية الأميركية، وعالمة الحواسيب كريستينا روث عام 2016، وأطلقت عليها هذا الاسم بعد أن كانت تدعى Fjardskar، لتكون مقرًا للجمعية النسائية التي أسستها بالاسم ذاته، والمؤلفة من أكثر من 6000 سيدة يتواصلن مع بعضهن عبر “فيسبوك” و”إنستغرام”.

 

وكتبت روث التي لم تصرح عن عمرها (40 عامًا غالبًا)، ولا عن المبلغ الذي اشترت به الجزيرة (يشاع أنه حوالي 350000 جنيه إسترليني)، في مقال شاركته على موقعها على الإنترنت: “تحتاج النساء لقضاء بعض الوقت مع بعضهن، لهذا وجدت جزيرة SuperShe، حيث يمكن للمرأة إعادة ابتكار نفسها واكتشاف رغباتها، وتجديد نشاطها في مساحة آمنة، بعيدة عن تشتيت الرجال وعيونهم، التي قد لا تسمح لها بالبقاء على سجيتها”.

 

ويعتبر أكثر ما يثير الدهشة، أن المرأة النسوية التي تروج لبقاء المرأة على طبيعتها، ترتدي الكعب العالي، وتقطع الأشجار على الجزيرة بما يتلاءم مع خططها لتصميم المكان، كما كان خطيبها الثري الفنلندي، الذي تمتلك عائلته جزرًا قريبة، هو من اقترح فكرة بناء هذا المعقل النسوي المستقل، وأحضر عمالًا رجالًا لتنفيذ التصميم، قبل افتتاح المشروع في يونيو/ حزيران من هذا العام، وفقًا لموقع “ديلي ميل”.

 

وأجرت كريستينا مقابلات شخصية على Skype مع ضيوف جزيرتها المحتملين في بداية الأمر، لتحدد أولئك اللواتي لديهن الأحقية في التواجد في المعقل النسائي، في حين تطلب اليوم ممن يرغبن بذلك إرسال أشرطة فيديو تمثل اختبارًا لهن، وتدعي أن أكثر من 7000 امرأة حول العالم، تقدمن بطلبات هذا العام، ليحجزن 140 مكانًا متاحًا لمدة 3 أشهر، إلا أن مزاعمها مثار شك، إذ إن التعبير عن الاهتمام بأمر يختلف عن الاستعداد لدفع مبلغ ضخم لقاءه، وخاصة إن كان يتطلب السفر مسافات كبيرة، ومشاركة مقصورة مع أشخاص غرباء.

 

واضطرت كريستينا لخوض صراع قضائي طويل مع المحكمة الفنلندية، التي حققت في مزاعم مفادها ترويجها لمسائل تخالف قوانين المساواة بين الجنسين، قبل أن تتمكن من كسب القضية وافتتاح المشروع، الذي شهد مخالفات عديدة من قبل نساء طلب منهن الرحيل، كما اشتكت بعضهن من أن الخدمات المتوفرة لا تتلاءم مع مفهوم الـ “5 نجوم” الذي وعدن به، واتهمت أخريات سيدة الأعمال بالازدواجية بين ما تروج له وما تفعله في الواقع.

 

وتقول إحدى النساء اللواتي شاركن في المشروع الذي جذب اهتمامًا عالميًا في موسمه الأول: “قد تحمل جزيرة SuperShe رسالة نبيلة، إلا أننا خضنا تجربة اجتماعية أثبتت فشلها، وقد يكون لكريستينا روث قلب من ذهب، إلا أن تجربتي أكدت لي أن هذا النوع من التجمعات النسائية يفيد حفنة من النساء الثريات فقط، من دون أن يغير شيئًا في واقع النسوة اللواتي يعانين بشكل حقيقي”.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *