رغم موجة الاسلامفوبيا.. معرض للازياء الاسلامية في أمريكا

 

يحتضن متحف “دي يونغ” في سان فرانسيسكو معرضا لأزياء المحجبات يمتد حتى يناير 2019. ويضم المعرض الذي سيتم تقديمه أيضا في فرانكفورت أعمالا لـ 60 مصمما من مختلف أنحاء العالم.

ويشكل هذا المتحف فرصة لاطلاع الغرب على الفن الاسلامي في تصميم الملابس، بعيداً عن الافكار النمطية لدى الغربيين عن الزي الاسلامي.

 

المعرض الخاص بازياء النساء المسلمات الذي يحتضنه متحف “دي يونغ”  يأتي بحسب المنظمين لزيادة الوعي حول ملابس المرأة المسلمة و”ستايلها”.

وعلى الرغم من ان المعرض يأتي في وقت تزداد فيه الاسلامفوبيا  وموجة العداء للاسلام إلا ان أمينة المتحف “جيل داليساندرو”، تؤكد انهم لا يريدون أن يتم النظر إليه على أنه رد فعل على موجة الكراهية والإسلاموفوبيا، وان الهدف الأبرز لإطلاق هذا المعرض هو التركيز على موضوع التنوع في الملابس الإسلامية، والخروج من القوالب النمطية ومن الأسلوب التقليدي الذي يفتقر إلى مواكبة الموضة.

وعلى الرغم مما تقدم الا أن بعض التصاميم تحمل رسالة سياسية،  فهناك  سترة  من تصميم اللبنانية سمعان فيرنون طبع عليها بالخط العربي الملحق الإضافي الأول للدستور الأمريكي ومن بين الأمور التي يشملها، الحرية الدينية.

ويجمل تصميم اخر لسمعان ردا على على الرئيس الامريكي دونالد  ترامب، إذ تُسخر سمعان أزياءها مراراً وتكراراً للاحتجاج السياسي. ففي سنة 2017 قامت سيلين بتصميم بعض الأوشحة طبع عليها عبارة “محظورة”، فضلاً عن صورة ملتقطة بالقمر الصناعي للبلدان، التي حظر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دخول مواطنيها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *