الدكتور محمد شحرور: مساحة جهنم بالنسبة للجنة مثل السجون بالنسبة لدول العالم!

قال المفكر محمد شحرور أن مساحة جهنم بالنسبة للجنة كمساحة السجون بالنسبة لدول العالم.

واضاف: ولذلك جهنم تطلب المزيد لتمتلىء، ولا يمتلىء إلا المحدد، فنقول “امتلأ الخزان” ولا يمكننا القول “امتلأ البحر”.

جاء ذلك في معرض رد شحرور اليوم الاحد على صفحته بموقع فيسبوك على الذين يسألونه عن طلاء الأظافر والوشم والنمص

وقال إن اسئلة كثيرة ترده حول طلاء الأظافر والوشم والنمص، واضاف:  وأود تذكير السادة القراء إلى بعض النقاط:

– لست مفتياً، وإنما أقدم منهجاً لقراءة التنزيل الحكيم وفق رؤية معاصرة غير ملزمة لأحد، ولا تشكل مذهباً جديداً، بل على العكس تحث على كسر القوالب الجاهزة وإعادة التدبر والتفكر في كتاب الله، من خلال الأرضية المعرفية التي وصلنا إليها.

– الحرام شمولي أبدي مغلق بيد الله وحده، ولا يحق لأحد غير الله القول هذا حرام وهذا حلال، والمحرمات في التنزيل الحكيم محدودة جداً ومعدودة، وغالباً تتعلق بعدم الإساءة للآخرين بما يضمن وجود مجتمعات تشكل فيها هذه المحرمات مرجعية أخلاقية، وتربى الأجيال بناءً عليها.

– الله خلقنا لنحقق الخلافة على هذه الأرض، وهذا لا يتم إلا من خلال العلم والمعرفة، مع تفعيل أسماء الله الحسنى في أنفسنا، بحيث نعزز الإنسانية داخلنا.

– الله الرحيم العظيم الرؤوف ينظر إلى أعمالنا الصالحة ويغفر لنا خطايانا ويقبل توبتنا، وعقابه سيكون للمجرمين الذين خالفوا الوصايا التي اتفق عليها معظم أهل الأرض.

– {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا} والشعائر على أهميتها في التقرب إلى الله تبقى قيد الاستطاعة، وسنثاب عليها ونؤجر في الآخرة.

– مساحة جهنم بالنسبة للجنة كمساحة السجون بالنسبة لدول العالم، ولذلك جهنم تطلب المزيد لتمتلىء، ولا يمتلىء إلا المحدد، فنقول “امتلأ الخزان” ولا يمكننا القول “امتلأ البحر”.

– ليتنا نوجه اهتماماتنا إلى العلوم والمعارف لنصبح منتجين لا مستهلكين، بدل الاهتمام بصغائر الأمور وإضاعة الوقت بهذا حرام وهذا حلال.

– أؤكد أخيراً للسائلين أن الحرام محدود ومعروف والأساس في الأمور الإباحة.

 

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *