ستندمون !- د. إبراهيم قويدر

كل من تعامل مع دول اجنبية ونفذ لها أجندتها ضد وطنه وابناء بلده.

كل من تعامل مع تنظيمات دينية اوسياسية مؤدلجة وساهم في تنفيذ أجنداتها داخل ليبيا.

كل من تعصب لجهته وأصبح يتعامل من خلال جهويته ومنفعة منطقته.

كل من جعل انتمائه القبلي يطغي علي انتمائه للوطن وأصبح حبيس القبيلة ومناصرتها في الخطأ والصواب وزج بها في أمور السياسة العامة.

كل من باع ضميره وأصبح عبدا للمال واعتدي علي أرزاق الناس وحلل مال البلاد الذي هو ملك لكل العباد.

كل من قام باسم الثورة والثوار وبايع او تحالف مع اخرين مجموعات او دول او أفراد لإلحاق الضرر بمدينته وبلاده وناسه.

كل من سعي ويسعي تحت شعار “نحن الي حررناكم” الي الكسب غير المشروع وحصوله علي امتيازات لا يقرها العرف والقانون.

كل من اشاع بين الناس أخذ الثأر ومحاسبة الأسر علي ما ارتكبه احد أفرادها، وساهم في تهجيرهم وحرق ممتلكاتهم ومعاداتهم علي فعل لم يرتكبوه ونسي اوتناسي تعاليم القرأن وعرفنا الليبي.

كل من ساهم ويساهم في شق الصف وزرع الفتنة بين الليبين والليبيات في الاعلام وغير ذلك من المنابر.

كل من ساهم من خلال منابر المساجد  في نشر فكر جديد علينا، وأسهم بذلك في عزوف الناس عن المساجد.

كل من يسعي لادخال القبيلة والتعصب القبلي النتن في أمور السياسة واختيار القيادات بعيدا عن معيار الكفاءة والأمانة.

كل هؤلاء وغيرهم أفسدوا وأضروا بالوطن والمواطن .

أقول لهم جميعا ستندمون في وقت قريب جدا ..جدا (حيث لا ينفع الندم ).

*سياسي ليبي

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *