أحد المتهمين باغلاق حقل الشرارة : مستعد للمثول امام القضاء إذا كان نزيهاً

ضد الارهاب: أعرب احد المطلوبين لمكتب النائب العام الليبي في قضية التحريض على اغلاق حقل الشرارة  النفطي عن استعداده للمثول امام القضاء في حال ” كان هناك قضاء نزيه”.

وقال بشير الشيخ العضو المؤسس في حراك فزان في تصريحات صحفية أن مذكرة الضبط والإحضار مكونة من ثلاث صفحات، وبها عدة تهم ضده منها تأجيج الرأي العام وتضليله، واصفًا ذلك بأنه “أمر عارٍ من الصحة”.

وكان مدير مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام الليبي الصديق الصور أصدر اليوم الأحد مذكرتي توقيف بحق شخصين قال المكتب انهما حرضا على  إغلاق حقول النفط في جنوب البلاد.

ونقلت وسائل اعلام محلية عن الصور  إن المدعي العام وجه رسالة إلى كل من رئيس التحقيق الجنائي وقائد قوة الردع الخاصة  بشأن توقيف كل من البشير خليفة الشحاح وعبد العزيز أغنيمة بتهمة التحريض على إغلاق حقلي البترول “فيل والشرارة”.

وأوضح الصور أن مذكرتي الاعتقال صدرتا على أساس البلاغ المقدم من رئيس مؤسسة النفط الوطنية الليبية مصطفى صنع الله في هذا الشأن.

 وكان رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله حذر امس رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج من دفع فدية لمغلقي حقل الشرارة النفطي، حاثاً الدولة  على ما أسماه” تجنب  الوقوع في نفس الخطأ الذي حدث مع المجرم الجضران الذي كان قد تلقّى مبالغ كبيرة كفدية، إلا أنّه قد تسبب في تكبّد الدولة خسائر كبيرة في الإيرادات تقدّر بعشرات المليارات”.

 وأغلق حراك فزان حقل الشرارة منذ اسبوع ، وسط تاييد من اهالي ونواب الجنوب، مطالبًا الحكومة بتلبية 10 مطالب، من بينها دعم المؤسسة العسكرية وحماية الحدود الجنوبية، و توفير السيولة والوقود وتوفير فرص عمل للشباب الجنوب، وإعادة الإعمار إلى المناطق المتضررة بالجنوب.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *