انتحاري من تنظيم «الدولة» يقتل ويجرح 17 في الرقة السورية

بعدما استبق جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي مباحثاته، أمس، في العاصمة التركية أنقرة، بتصريحات تصعيدية اشترط فيها حماية التنظيمات الكردية التي تعتبرها تركيا العدو اللدود، وذلك مقابل انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، قائلاً إنه يجب أن توافق تركيا على حماية الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة، قال البيت الأبيض أمس إن الرئيس دونالد ترامب يريد ضمان سلامة القوات الأمريكية مع انسحابها من سوريا، وإنه لم يغير موقفه بشأن سحب القوات. جاء ذلك بعد يوم من توضيح مستشاره للأمن القومي شروطاً أمام تركيا بحماية الأكراد في سوريا قد تجعل الانسحاب منها يستغرق شهوراً. وقالت مرسيدس شلاب المتحدثة باسم البيت الأبيض لقناة فوكس نيوز التلفزيونية «سوف تقدم وزارة الدفاع خطة عمليات لسحب قواتنا بسلام».

تزامناً وفي ما يدحض تصريحات ترامب بأن قوات التحالف الدولي قضت على تنظيم «الدولة» في سوريا، صرح التنظيم بأن عدة أشخاص قُتلوا إثر تفجير انتحاري من التنظيم نفسه في مبنى عام في مدينة الرقة السورية، أمس، التي يسيطر عليها فصيل يقوده أكراد وتدعمه الولايات المتحدة. وأعلن تنظيم «الدولة» مسؤوليته عن الهجوم في بيان على وكالة «أعماق» التابعة له. وأوضح البيان أن الهجوم استهدف «أحد مقرات الانتساب» للجماعة في الرقة، وأن 17 سقطوا بين قتيل وجريح.
المحلل السياسي التركي بكير أتاجان رأى أن التصريحات الأمريكية لن تؤخذ بعين الاعتبار، لأن الحكومة التركية لم ولن تقتل الاكراد يوماً، مضيفاً لـ«القدس العربي» «ولكن إذا كان الحديث عن محاولة منع تركيا من محاربة الإرهاب المتمثل بحزب الاتحاد الديمقراطي المشتق من حزب العمال الكردستاني تحت أي اسم، فهذا لن يثني الحكومة التركية عن أهدافها وسوف تقاتلهم».
وفي السياق نفسه قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن تركيا تقاتل ضد تنظيمي «داعش» و«ي ب ك/ بي كا كا» «الإرهابيين»، اللذين يشكلان تهديدًا ضد الأكراد والعرب والتركمان وكل الأقليات في المنطقة. ووصف أكار، في تصريح للأناضول الأكراد بـ«الأشقاء».

وكالات

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *