قطر الخيرية تُغيث 17 ألف لاجئ سوري من منكوبي العاصفة الثلجية في لبنان ـ (صور)

أعلنت جمعية قطر الخيرية إغاثة 17 ألف لاجئ سوري بمخيم عرسال، من المتضررين جراء العاصفة الثلجية “نورما” التي تضرب لبنان هذه الأيام.
وقالت الجمعية في بيان تلقت “القدس العربي” نسخة منه إنها نجحت عبر حملتها ” تحت الصفر” لمواجهة برد الشتاء وبدعم أهل الخير في قطر من الوصول إلى مخيم عرسال ،وتقديم الإغاثة العاجلة لآلاف اللاجئين السوريين المتضررين من العاصفة، على الرغم من الصعوبات التي واجهت فريق الإغاثة بسبب تراكم الثلوج والأمطار الكثيفة والرياح العنيفة.
ويعتبر اللاجئون السوريون في بلدة عرسال شرقي لبنان الأكثر تضررا جراء العاصفة الثلجية حيث تزداد معاناتهم قسوةً بعد أن حوصرت خيمهم بالثلوج في ظل نقص حاد في مستلزمات الحياة الأساسية خاصة مواد التدفئة.
ورصدت قطر الخيرية ميزانية لمساعدة المتضررين في إطار حملة “تحت الصفر” لتكون بذلك من أوائل الجهات الإنسانية التي استجابت لهذا الواجب الإنساني، حيث وصل عدد المستفيدين خلال اليومين الأول والثاني للعاصفة وصل إلى حوالي 17 ألف لاجئ سوري، معظمهم من الأطفال والنساء والمرضى والمسنين والأشخاص ذوي الإعاقة، مشيرا إلى أن المساعدات شملت تقديم وقود التدفئة والبطانيات والملابس الشتوية والشوادر لحماية الخيام من الأمطار والرياح، بالإضافة إلى توزيع الحصص الغذائية للعائلات المحاصرة في خيمها، وذلك بالتنسيق مع اتحاد الجمعيات الاغاثية والتنموية URDA في لبنان.

مأساة متفاقمة
وقالت منسقة هذا التدخل الإغاثي العاجل جيهان القيسي: “إن قطر الخيرية كانت من أوائل المبادرين لإغاثة اللاجئين السوريين في عرسال، حيث وصل فريق الإغاثة التابع لها إلى البلدة الحدودية بين الضباب والثلوج وهو يحمل الاحتياجات الملحة وقطع المسافات الطويلة لنجدة المتضررين من العاصفة، دون أن يعبأ بالمخاطر وكان همه الأساسي مساعدة العائلات التي يهددها الموت”.
وأضافت “رغم أن قطر الخيرية قد تمكنت من مساعدة آلاف المحتاجين، إلا أن حجم المأساة كبير جدا ويحتاج إلى تضافر جهود الجميع لإغاثة اللاجئين…ووصفت منسقة البرنامج الأوضاع في منطقة عرسال بأنها قاسية وتتطلب تحركا عاجلا لإنقاذ الموقف المتدهور هناك.

85 مليون ريال لإغاثة 4 ملايين شخص في 2018
وتعدّ قطر الخيرية من أوائل الجمعيات التي قدّمت الدعم للاجئين السوريين في لبنان منذ بدء الأزمة السورية، ولا تزال تستمر في دعم الكثير من المشاريع في مجال الإغاثة والإيواء والصحة والتنمية والتعليم والدعم النفسي وغيرها. وكانت قد نفذت مشاريع إغاثية للنازحين واللاجئين في الداخل السوري والدول المجاورة في العام 2018، بتكلفة بلغت أكثر من 85 مليون ريال، استفاد منها نحو 4 ملايين شخص في مجالات مختلفة.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *