الأمير الحسن يدعو لترسيخ قيم التعددية لمواجهة الاستقطاب الذي يولده التطرف

دعا الأمير الحسن بن طلال، رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للدراسات الدينية، إلى تفعيل وتمكين الإنسان من أجل المواطنة وبناء المجتمعات.

وقال خلال الندوة التي نظمتها مؤسسة آنا ليند الاورمتوسطية للحوار بين الثقافات بالتعاون مع جامعة البترا لعرض تقرير «الاتجاهات متعددة الثقافات في إقليم الاورومتوسطي لعام 2018» إن علينا «ترسيخ قيم التعددية والتنوع لمواجهة الاستقطاب الذي يولده التطرف والجهل والخوف من الآخر»، مشيرا إلى أن احترام الاختلاف يمثل القاعدة الإنسانية الصلبة التي نستند إليها جميعا من أجل الوصول إلى المواطنة الحاضنة للتنوع الديني والثقافي.

 وأكد الأمير الحاجة إلى تفعيل آلية الحوار القائم على احترام الاختلاف في وجهات النظر بشكل يسمح بالنقاش الموضوعي الجاد حول تحديد الأولويات وتعريف المشتركات الوطنية والإقليمية، مؤكدا أهمية «تعزيز الأمن الإنساني  والديمقراطي المبني على المساواة والعدالة المجتمعية، والتشبيك الفكري والقيمي، والعمل على المشتركات الخلاقة لتأمين الأساسيات الخمس: المياه والغذاء والتعليم والصحة والملاذ الآمن».

ودعا إلى تفعيل التعاون بين الحكومات والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني للحديث عن البرامج والسياسات، والتغيير الذي نرغب بتحقيقه ونطمح إليه وبناء قاعدة معرفية مكانية وإنسانية لتكون المعرفة الموضوعية سبباً في الفصل في القضايا الحياتية التي نعيشها.

من جهته أشار رئيس جامعة البترا الدكتور مروان المولا، إلى تقاطع الاهتمامات بين الجامعة والمؤسسة من حيث اهتمام كلا المؤسستين بالشباب، وأهمية إعداد جيل يتمتع بالقدرة على الحوار بين الثقافات في ظل المتغيرات المستمرة في المنطقة.

وقدم الرئيس التنفيذي لمؤسسة (آنا ليند) الدكتور نبيل الشريف عرضاً عن المؤسسة والمشاريع التي تقوم على تنفيذها، مشيرا الى أن المؤسسة تعمل من خلال شبكة تضم عددا كبيرا من منظمات المجتمع المدني في 42 دولة على تعزيز مفاهيم الحوار بين الثقافات، وإجراء الدراسات التحليلية التي يمكن الاستفادة منها من قبل أصحاب القرار والمنظمات المختلفة.

وتحدثت رئيسة مؤسسة آنّا ليند إليزابيث غويفو عن محتوى تقرير الاتجاهات بين الثقافات، مشيرة إلى أن مجتمعات المنطقة بشكل عام اعترفت بأهمية الحوار بين الثقافات في نسخة التقرير.

وتناولت الجلسة الثانية للندوة النتائج الرئيسة للتقرير، عرضتها رئيسة قسم البحث والتواصل بين الثقافات في مؤسسة أنا ليند، اليونورا انسالاكو، فيما قدمت الدكتورة شانا كوهين من دبلين، تحليلا للبيانات وفقا لمدى التدين للمجموعة التي تم اختيارها للبحث، كما قدم الدكتور سيف النمري مدير مؤسسة ايبسوس في الأردن والدكتورة رويدة المعايطة تحليلا للبيانات التي تم جمعها في الأردن.يذكر أن مؤسسة آنا ليند اطلقت تقرير الاتجاهات المتعددة الثقافات في إقليم الاورومتوسطي» في عام 2010 بدعم من 42 دولة عضو في الشراكة الأورومتوسطية والاتحاد الأوروبي.(بترا)

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *