«الزوجة المكسيكيّة» تُحاذي نص «البيضاء» ليوسف إدريس وتعتاش عليه

لندن: عدنان حسين أحمد

تُثير رواية «الزوجة المكسيكيّة» للدكتور إيمان يحيى الصادرة عن «دار الشروق» بالقاهرة سؤالاً جوهرياً مفاده: هل هذه الرواية تعالقت فقط مع رواية «البيضاء» ليوسف إدريس، أم أنها ذهبت إلى حدّ التناهل والتناص معها لتخلق نصاً مُهجّناً لا يُشبه بالضرورة النص الأصلي في كل تفاصيله، ولا يتطابق معه، لكنه يُحاذيه، ويعتاش عليه، ويتخذه مرآة صقيلة لاستجلاء صور الشخصيات الرئيسية التي تعالَقَ معها في «النص الغائب أو المرجعي» بتعبير الناقد فاضل ثامر.

 

ثمة عتبة نصيّة مهمة في مستهل الرواية تشير إلى ترحيل السلطات للطالبة المكسيكية سامانثا لأسباب سياسية سوف تتكشف لاحقاً لعلاقتها الغامضة بحركة «كفاية»، كما تلعب هذه العتبة دوراً مهماً في تمثّل النص السردي وتأويل محمولاته الفكرية، فسامانثا ديفيز التي جاءت لدراسة الأدب العربي الحديث في «الجامعة الأميركية» بالقاهرة هي ثمرة زواج مختلَط بين أم نصفها مصري وأب ذي أصول مكسيكية، وجدتها من جهة الأم قد هاجرت إلى أميركا في بداية الستينيات، ولم تعد أبداً، في إشارة واضحة إلى انتقال جينات الجدة إليها، حيث أتقنت المحكيّة المصرية بوقت قصير، وأخذت تتعرّف على الطقوس الدينية والاجتماعية للأحياء الشعبية في القاهرة.

 

تنطلق أحداث «الزوجة المكسيكية» من الواقع والخيال في آنٍ معاً، حيث يختار الدكتور سامي جميل رواية «البيضاء» لتلميذته سامانثا ديفيز كي تُعدّ عنها بحثاً لرسالة الماجستير. وبما أنّ الرواية هي سيرة ذاتية للمؤلف يوسف إدريس نفسه، فإنّ يحيى مصطفى هو مجرد قناع لا غير، وقد تزوّج من رُوث دييغو ريفيرا سنة 1957 وهي شيوعية مكسيكية، لكن هذا الزواج سرعان ما انتهى بالطلاق بعد أقل من عام، حيث تعود إلى بلدها لتموت هناك متأثرة بمرض السرطان، كما تؤكد المصادر والأقاويل التي راجت بين الناس. تُرى، هل هذه الحكاية حقيقية لا يرقى إليها الشكّ، أم أنها من صنع خيال المؤلف الأول يوسف إدريس الذي عزّزه خيال المؤلف الثاني د. إيمان يحيى، ليقنعنا بأنّ هذه الزيجة قد تمّت على أرض الواقع، وأنّ هناك من الأدلّة الدامغة ما يكفي لارتباط الطبيب والكاتب المعروف يوسف إدريس برُوث، ابنة دييغو ريفيرا، أهم رسّام جداريات في العالم. ومثلما تتعدد شخصيات الرواية تتعدد أمكنتها فهي تتوزع بين القاهرة وفيينا ومكسيكو سيتي. وحين يدقّق الباحث في المصادر سيجد من دون عناء كبير أن مؤتمر «أنصار السلام» قد عُقد في فيينا سنة 1952، وأن الوفد المصري كان يتألف من كامل باشا البنداري وعبد الرحمن الخميسي وإنجي أفلاطون وسيزا نبراوي ويوسف إدريس وغيرهم، وقد وقع إدريس في حُب رُوث، وطلب يدها من أبيها دييغو ريفيرا الذي وافق على الزواج رغم خشيته الواضحة من هيمنة الضباط وتوجههم نحو الديكتاتورية.

 

لا تمتد أيام الحُب والدهشة والإعجاب طويلاً، حيث تتكشف شخصية يحيى مصطفى على حقيقتها، فهو رجل شرقي يضع المرأة في المرتبة الثانية حتى لو كانت فنانة ومهندسة وابنة فنان شيوعي كبير من طراز دييغو ريفيرا، الذي يقود حركة «أنصار السلام» في العالم مع بيكاسو وسارتر وأراغون، فقد بدأ يشكّ بها، ويعنّفها، ويتهمها بالخيانة مع أقرب أصدقائه، وحين ضربها أكثر من مرة قررت أن تضع حداً لهذه الزيجة غير المتوازنة، وتعود إلى المكسيك حاملة معها جُرحاً لا يندمل. ومما زاد الطين بلّة تبيّن أنها مصابة بمرض السرطان الذي لم يمهلها طويلاً حيث طلبت من شقيقتها أن تضع مفتاح الشقة الذهبي في مظروف وتبعثه إلى السفارة المكسيكية بالقاهرة، ليتسنى لهم إيصاله إلى يحيى مصطفى (يوسف إدريس) الذي أصبح كاتباً مشهوراً، وليس من الصعب إيجاد محل سكنه.

 

بمقابل هذه القصة المتعالقة مع رواية «البيضاء»، تبرز حكاية الدكتور سامي جميل مع تلميذته سامانثا ذات الأصول المكسيكية المصرية المشتركة التي تقع في حُب أستاذها، وتشاركه عملية البحث المضنية عن زواج يحيى مصطفى من رُوث دييغو ريفيرا، وبما أنّ المواطن الغربي تدويني بطبعه، بعكس المواطن الشرفي الشفهي، فإنها تنبش في الكثير من المصادر الروسية والإسبانية والإنجليزية حتى تتأكد من كل صغيرة وكبيرة تتعلق بهذه الزيجة. ولعلها كانت على وشك التوصل إلى نتائج جامعة مانعة بشأن زواج يحيى من رُوث، لكن المباحث المصرية كانت لها بالمرصاد فهي تشترك بمظاهرات حركة «كفاية»، وتشجع النساء المصريات على الوقوف ضد حكم العسكر، لذلك سارعوا إلى تسفيرها وإعادتها إلى البلد الذي وفدت منه. ومع ذلك فقد ظلت تتواصل مع الدكتور سامي جميل بعد أن تحولت من دراسة الأدب إلى التخصص بتاريخ السياسة في بلدان الشرق الأوسط.

 

لو وضعنا هاتين القصتين العاطفيتين جانباً، وهما ملح النص الغائب والنص المهجّن، فإن ثيمة الرواية تتمحور على شيئين أساسيين هما الفكر اليساري في مصر والعالم برمته، وحُكم العسكر الذي يقترن غالباً بالأنظمة الديكتاتورية، ففي مصر زجّ الرئيس عبد الناصر بكل القيادات السياسية للحزب الشيوعي المصري في السجون، ويبدو أن يحيى مصطفى أو (يوسف إدريس) كان محظوظاً لأن دييغو ريفيرا قد دعاه هو وخطيبته رُوث لقضاء بعض الوقت في مدينة براغ، ولولا هذه الدعوة الكريمة لكان مصيره لا يختلف كثيراً عن مصير أقرانه الذين تعرّضوا لمختلف أصناف التعذيب، خصوصاً بعد المحاولة الفاشلة لاغتيال عبد الناصر، حيث تحولت حياة السجناء السياسيين إلى جحيم لا يُطاق. وفي السياق ذاته أشارت سامانثا إلى فزعها من اضطهاد معظم رموز الثقافة العالمية، الذين سمعت عنهم أمثال شابلن وبيكاسو وآرثر ميلر وإيليا كازان وبول روبسون وغيرهم الكثير.

 

تنطوي الرواية على أسئلة نقدية كثيرة؛ لعل أبرزها ما أثاره الدكتور سعيد شرابي في متن الرواية، حين قال: «إنّ العمل الأدبي يجب أن يُؤخذ كما هو»، بينما يركِّز الدكتور سامي جميل على الظروف السياسية والاجتماعية التي أحاطت به، كما هو الحال في رواية «البيضاء» التي كتبها يوسف إدريس في ظرف حرج للغاية، وكأنه يريد أن يبرّئ ساحته من تهمة الشيوعية، ويعلن توبته أمام الحكومة والملأ الأعظم، فلا غرابة أن يخلص شرابي إلى القول بحدة وانفعال: «اسمع ما قُمتَ به ليس بحثاً ولا نقداً، قد يصلح لرواية أكتبها وخلّصنا من شططك».

 

إذا كان الزجّ في السجون، والتعذيب، والإعدامات المتفرقة هنا وهناك تهيمن على القاهرة في ذلك الوقت، فإن فيينا كانت تنعم بالسلام النسبي رغم مرور سبع سنوات على الحرب العالمية الثانية ووجود دوريات أمنية لأربع دول كبرى، بينما كانت مدينة مكسيكو بمنأى عن الحروب، لكن المناخ العائلي لعائلة دييغو ريفيرا كان تراجيدياً بمعنى الكلمة، حيث أصيب دييغوا بالسرطان، فيما بُترت ساق زوجته بسبب الغرغرينا، كما توفيت ابنته رُوث عن 47 عاماً بسبب المرض الخبيث ذاته، لتنتهي حياة «الزوجة المكسيكية» التي لعبت دوراً مهماً في الحياة الثقافية للمجتمع المكسيكي. وفيما يتعلق بيحيى مصطفى أو (يوسف إدريس) فقد عقد العزم على ألا يدخل السجن مرة أخرى، بعد أن أيقن بضرورة النضال والمقاومة عبر الكتابة العلنية بعيداً عن الأوكار والأنفاق السريّة.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *