عراقي يحول بيته في السليمانية إلى مطعم للفقراء

حوّل تاجر من أكراد العراق منزلا قديما يملكه إلى مطعم صغير يعمل فيه هو وأبناؤه الثلاثة وطاه على مدار اليوم لإعداد وجبات طعام تُوزع على الفقراء.

ويرفض العراقي نامق فايق الذي يملك محلات وعقارات في أنحاء مدينة السليمانية (شمال شرقي العراق)، أي شكل من المساعدة، سواء أكانت من الحكومة أم من جمعيات أهلية.

 

وأفاد فايق (65 عاما) -مؤسس المشروع الخيري الذي بفضله أطعم الفقراء منذ 19 عاما حتى الآن- بقوله “لا أحد يساعدني، لا الحكومة ولا أي جهة خيرية. كل ذلك من مالي الخاص. وأواصل مشروعي الخيري منذ عام 2000 حتى الآن. وأنا أوصي أولادي بأن يتابعوا هذا العمل الخيري بعد وفاتي حيث أن هذا البيت يمثل أملا للفقراء”.

 

ويستقبل المكان -الذي نما بسرعة ليصبح بمثابة (بيت الفقراء)- 50 شخصا كل يوم. وينفق فايق نحو 100 دولار يوميا على المشروع. وفي أيام الجمعة، يقدم اللحم والدجاج، بتكلفة تقدر بنحو 290 دولارا.

 

والجميع مُرحب بهم في مطعم فايق، إيرانيين وأكرادا وعربا نازحين، فكلهم يتناولون من طعام فايق اللذيذ.

 

وقال ويريا ياسين (31 عاما) -أحد المستفيدين من المشروع الخيري- “نحن مجموعة من الفقراء والعمال من كل الفئات والجنسيات، نأتي إلى بيت الحاج نامق المعروف باسم بيت الفقراء لنأكل مجانا. وأحيانا نحمل معنا وعاء صغيرا لنعبئه بالطعام من أجل العشاء وإفطار اليوم التالي”.

 

وأضاف كاوا محمد (30 عاما) -مستفيد آخر- “عندما نجوع نأتي لبيت الفقراء لنتناول الغداء مجانا. نحن من ذوي الدخل المحدود، نعيش تحت خط الفقر وليس بوسعنا الذهاب إلى المطاعم، لذلك نأتي إلى هنا لتناول الغداء”.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *