عروس داعش: هربت الى اراضي سيطرة التنظيم بعد غسل دماغي

قالت عروس داعش البريطانية من أصل بنغلاديشي شميمة بيغوم تشعر انها بالملل من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

وكشفت الفتاة البالغة من العمر 19 عامًا في حديث لصحيفة التايمز ترجمته ضد الارهاب  أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يهيمن على التغطية التلفزيونية في مخيم الهول الصحراوي للاجئين الذي تقيم فيه.

 

وقالت  “إنه أمر ممل للغاية الآن حيث أطلب من الأخوات أن يغيرن القنوات لوضعها  على قناة الرسوم المتحركة

في نفس المقابلة – وهي الأولى منذ موت طفلها  في الشهر الماضي  قالت بيغوم  “لقد تم غسل دماغي. لم أكن أعرف. جئت إلى هنا مصدقة ما قيل لي. لم يكن لدي ما يكفي من الحقائق”.

 

وأشارت إلى إنها غادرت لندن متجهة إلى سوريا في عام 2015 لأنها كانت تعتقد “بكل ما قيل ، بينما كانت تعرف القليل عن حقيقة دينها”.

قالت بيغوم “منذ أن غادرت بلدة الباغوز، شعرت بالأسف حقا بسبب كل ما فعلته، وأشعر أنني أريد العودة إلى المملكة المتحدة للحصول على فرصة ثانية لبدء حياتي من جديد”.

وتزوجت بيغوم  من المقاتل الهولندي ياجو ريدجك بعد وصولها إلى ” دولة الخلافة” ، وأنجب الزوجان طفلان سابقان ، وكلاهما مات. وفرت أخيرًا من أراضي داعش حيث انهار آخر معقل للتنظيم  في الباغوز في وقت سابق من هذا العام.

 

وجردت السلطات البريطانية بيغوم من جنسيتها البريطانية، وتخطط أسرتها للطعن في القرار والتقدم بطلب مراجعة قضائية.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *