زوجة وزير الدفاع: نائب الرئيس لم يتحرش بي

نفت ستيفاني كارتر زوجة وزير الدفاع الأميركي الأسبق آش كارتر صحة تقارير تحدثت عن تصرف غير لائق تعرضت له من جو بايدن نائب الرئيس السابق.

 

وقالت كارتر إن التقارير التي تداولت صورة سابقة تجمعها ببايدن أخطأت في تفسير وضع يديه على كتفيها، قائلة إنها كانت متوترة للغاية إبان تأدية زوجها للقسم وزيرا للدفاع في 2015، وإن بايدن كان يحاول تقديم الدعم لها وفق ما ورد على موقع راديو سوا المدعوم من الخارجية الاميركية 

 

ويحيط الجدل ببايدن (76 عاما) كذلك بسبب اتهام امرأة له بتقبيلها عنوة قبل سنوات.

 

وتشكك تلك التقارير في إمكانية حصول بايدن على ترشيح الحزب الديمقراطي لدخول معترك انتخابات الرئاسة المقبلة في 2020.

 

سيدة اخرى تتهم نائب ترامب بالتحرش بها

 

قالت امرأة من ولاية كونيتيكت إن جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي السابق لمسها بشكل غير لائق ومسح أنفه في أنفها خلال حملة سياسية لجمع التبرعات عام 2009، لتصبح بذلك ثاني امرأة خلال ثلاثة أيام تتهمه بالاتصال الجسدي غير المستحب بينما يفكر بايدن في الترشح لرئاسة الولايات المتحدة.

 

وتحدثت إيمي لابوس (43 عاما) لصحيفة (هارتفورد كورانت) يوم الاثنين عما فعله بايدن خلال تجمع في بلدة جرينتش في كونيتيكت “لم تكن واقعة جنسية ولكنه جذبني من رأسي… وضع يده حول عنقي وجذبني نحوه ليمسح أنفه في أنفي. عندما كان يجذبني نحوه اعتقدت أنه سيقبلني في الفم”.

 

وتحدثت لابوس عن الواقعة علي حساب مجموعة “نساء كونيتكت في السياسة” على فيسبوك يوم الأحد ردا على ما روته المشرعة السابقة في ولاية نيفادا لوسي فلوريس التي اتهمت بايدن الأسبوع الماضي بتقبيل رأسها من الخلف خلال تجمع عام 2014.

 

وقد تضر هذه المزاعم بمساعي بايدن المحتملة لخوض انتخابات الرئاسة عام 2020. وكان بايدن نائبا للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عندما حدثت الواقعتان.

 

ومن المتوقع أن يعلن بايدن مسعاه لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية مرشحا عن الحزب الديمقراطي خلال الأسابيع المقبلة كما أنه يتقدم سباق المرشحين لخوض انتخابات الرئاسة عن الحزب الديمقراطي في نتائج استطلاعات الرأي.

 

وردا على المزاعم الواردة من كونيتيكت، أشار متحدث باسم بايدن إلى بيان أصدره نائب الرئيس الأمريكي السابق يوم الأحد عندما قال إنه لا يعتقد أنه تصرف قط بشكل غير لائق خلال السنوات الكثيرة التي قضاها في الحياة العامة وفي الحملة الانتخابية.

 

وقال بايدن في البيان “خلال سنواتي الكثيرة في الحملة الانتخابية وفي الحياة العامة، بادرت بعدد لا يحصى من المصافحات والمعانقات ومظاهر المحبة والدعم والمواساة. ولم يحدث قط ولا مرة واحدة أن تصرفت بطريقة غير لائقة. وإذا كان هناك ما يشير إلى أنني فعلت فسأنصت بكل احترام. لكن هذه لم تكن نيتي قط”.

 

وقالت لابوس، وهي مساعدة سابقة لعضو مجلس النواب الأمريكي جيم هايمز، للصحيفة إنها شعرت بعدم ارتياح عند اقتراب بايدن منها خلال حملة جمع التبرعات لهايمز. وأضافت أنها كانت في مطبخ مع ثلاثة أو أربعة متطوعين آخرين عندما اقترب بايدن منها. وتابعت “لم أتقدم بشكوى قط صراحة لأنه كان نائب الرئيس وأنا لا شيء

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *