العالم كله يخشى الحرب بين أمريكا وإيران- عبد الستار قاسم

ليس أمريكا وإيران فقط تخشيان الحرب ، وإنما العالم أجمع يخشى وقوعها ولا يريدها. بالنسبة لأمريكا، شن الحرب لن يكون نزهة، وستتمكن إيران من إيقاع خسائر كبيرة في الجانب الأمريكي قد لا يقوى الشعب الأمريكي على تحملها، وبالنسبة لإيران فإنها تخشى على العديد من منشآتها الاقتصادية والعسكرية والعلمية من التدمير الذي ستسببه الصواريخ والقذائف الأمريكية. أما العالم فيخشى التدهور الاقتصادي الذي سيؤثر سلبا على جهود التنمية وعلى حركة الشعوب. وإجمالا، هناك عدة كوابح أمام الإدارة الأمريكية تحول بينها وبين شن الحرب، وعلى رأسها:

الشعب الأمريكي ليس معنيا بحرب بخاصة أنه لا يرى أذى مباشرا تصيبه به إيران. إيران لم تعتد عليه ولا على المصالح الأمريكية، وكل الدعاية الرسمية الأمريكية ضد إيران لم تستند إلى معطيات مادية ملموسة تدخل إلى الوعي الأمريكي بأن إيران دولة إرهاب أو دولة معادية. كل ما يسمعه الأمريكي ضد إيران لا يتعدى الثرثرات الكلامية والتصريحات النارية والتقارير الإعلامية غير المدعومة بوقائع. فضلا عن أن الشعب الأمريكي قد ملّ الحروب الفاشلة والتي خاضتها عدة إدارات رئاسية أمريكية. فشلت أمريكا في أفغانستان والعراق ولبنان وسوريا، وهي تفشل أمام العالم بنقضها العهود والمواثيق والإجماع العالمي. في كل الحروب التي خاضتها أمريكا في العقدين الماضيين خسر الشعب الأمريكي الكثير من أمواله والعديد من أبنائه، ولم يحصد سوى الخيبة ومرارة الفشل. ولهذا لن يكون الشعب الأمريكي مرتاحا لحرب ضد دولة قوية شاسعة المساحة وكبيرة في عدد السكان.

ماذا سيحصل، وفق التقديرات الأمريكية، إن تمكنت إيران مع بداية الحرب تدمير سفينة حربية أمريكية وإغراق الجنود الأمريكيين الذين على متنها؟ بالتأكيد هذا سيضع الإدارة الأمريكية في ضائقة شديدة على المستوى الشعبي، ومن المتوقع أن تشهد أمريكا حراكا شعبيا مماثلا لما تشهده فرنسا. الشعب الأمريكي لا يتحمل الخسائر الكبيرة المفاجئة، والإدارة الأمريكية تدرك أن إيران قادرة على إغراق سفن أمريكية، وعلى تدمير قواعد عسكرية أمريكية في المحيط الإيراني.

ستؤثر الحرب بين الدولتين على الوضع الاقتصادي العالمي، وأغلب دول العالم سيصيبها ضرر اقتصادي بخاصة عندما ترتفع أسعار النفط. إيران ستعمل على إغلاق مضيق هرمز وسيتقلص مستوى الإمداد العالمي من النفط. حتى لو لم تتمكن إيران من إغلاق المضيق فإن مجرد الاشتباك على أبوابه بين القوتين سيؤثر على أسعار النفط، وسترتفع أسعار السلع والبضائع، والهبوط الاقتصادي لن يصيب الدول فقط وإنما سيصيب الأفراد أيضا. وفي هذا الصدد، من المحتمل أن تقوم إيران بتدمير منشآت نفطية خليجية تؤثر على مستوى الإنتاج. وقد تجد دول الخليج التي تطوعت بتعويض النقص في الإنتاج العالمي إن توقف ضخ النفط الإيراني نفسها غير قادرة على تلبية طلبات الخارج من النفط المكرر وغير المكرر. عندئذ أمريكا ستتحمل مسؤولية تخريب الاقتصاد العالمي، وعلى المواطن الأمريكي أن يدفع فاتورة نفطية أعلى بكثير مما يدفع الآن. والضرر سيصيب الاقتصاد الأمريكي بصورة كبيرة.

تخشى أمريكا الإهانة العسكرية على يد الجيش الإيراني، وإن حصل ذلك فإن مكانتها العالمية ستصاب بانهيار، وستتمرد عليها دول كثيرة بخاصة الدول الأوروبية. إذا نجحت إيران بتدمير قواعد عسكرية أمريكية في المحيط الخارجي، وإذا نجحت بإسقاط طائرات أمريكية وأسرت طيارين، وإذا أصابت معدات بحرية أمريكية بمقتل فإن هيبة أمريكا ستتقلص، وتضطر إلى التعايش مع واقع عسكري جديد. الخشية من حصول كل هذا واردة. هناك في أمريكا من يدركون ذلك ويعملون على كبح جماح ترامب والتخفيف من غلوائه ضد إيران، وهناك من لا فرامل لديهم مثل الأحمق جون بولتون، ويدفع باتجاه الحرب. لكن يبدو أن ترامب يفكر في كيف يجر إيران إلى حرب تبدأها هي. قد لا يريد ترامب البدء بالحرب، لكنه يستمر في استفزاز إيران إلى أن يوصلها إلى مرحلة إطلاق النار. عندها سيقول للأمريكيين والعالم إنه لم يبدأ الحرب ولم يكن يريدها، لكن إيران هي التي بدأت.

 

تحسب أمريكا أن الحرب قد لا تنحصر بينها وبين إيران، وإنما ستطال دولا أخرى وبالأخص الكيان الصهيوني وبعض دول الخليج. يحسب الأمريكيون أن حزب الله سيهاجم الكيان الصهيوني، وقد تفعل المقاومة في غزة ذات الشيء، ومن المحتمل أن يدخل الجيش السوري الميدان على الرغم من ضعف جهوزيته، وتتحول الحرب إثر ذلك لحرب على الصهاينة وليس حربا على إيران. ليس بالضرورة أن هذا سيحدث، لكن الحسابات العسكرية لا تستطيع أن تغفل عنه.

 

 

 

أما إيران فليست معنية بحرب مع الولايات المتحدة وذلك للأسباب التالية:

أحرزت إيران تقدما علميا وتقنيا هائلا على مدى الأربعين سنة الماضية، وهي معنية بالمحافظة على منشآتها العلمية والتقنية وتطويرها لتكون منافسة على المستوى العالمي. أي هجوم أمريكي على إيران سيكون مدمرا على الرغم من وجود منشآت إيرانية استراتيجية تحت الأرض ولا تطالها الصواريخ والقنابل الأمريكية. هناك منشآت فوق الأرض تخشى إيران من تدميرها. القدرة التدميرية الأمريكية هائلة، والتقنية الأمريكية عالية الخطورة والدقة.

الحرب تستنزف الطاقات والقدرات المالية الإيرانية. الخزانة الإيرانية مستنزفة بسبب العقوبات المفروضة على البلاد، والحرب ستسارع من هذا الاستنزاف. إيران تستمر جاهدة في سباق مع الزمن من أجل الاعتماد على الذات كليا في مختلف المجالات، وهي بحاجة ماسة للأموال، والحرب تعرقل مسيرتها.

الحرب ستكون مكلفة على إيران بشريا وماليا وماديا. ستفقد إيران أعدادا كبيرة من الخبراء والفنيين الذين يمكن أن يتواجدوا في المنشآت الصناعية والتقنية والعلمية. وطبعا من الصعب أن تترك إيران منشآتها فارغة من القادرين على تطويق الأضرار ما أمكن. لكن عزاء إيران في هذه المسألة هو أن الشعب الإيراني قادر على التحمل وامتصاص الآلام والأحزان والصبر على قسوة الأيام.

 

لكن إيران مستعدة للقتال ومن المتوقع أن ينال الكيان الصهيوني جزءا من ضربتها العسكرية الأولى إن حصلت.

 

 

 

الصهاينة

 

 

 

لا يمكن استبعاد الصهاينة من الحسابات، فهم ينشطون بتحريض الولايات المتحدة على شن الحرب لتدمير المنشآت النووية الإيرانية. ومن المحتمل جدا أن الكثير من المعلومات الاستخبارية التي تتناقلها وسائل الإعلام الغربية مصدرها الكيان الصهيونية. الصهاينة يهولون ويبالغون ويكذبون ويصنعون المعلومات في مطابخهم ويقدمونها للولايات المتحدة التي تنخدع بسهولة بما يقدمه الصهاينة من معلومات. الصهاينة معنيون بتدمير القدرات الإيرانية والعربية في آن واحد حتى لو كانت قدرات عربية متحالفة معهم لأنهم يخشون مستقبلها والأيدي التي يمكن أن تسيطر عليها في قادم الأيام. الصهاينة هم مركز الفساد وإفساد في العالم، والعالم بقي في حالة عدم استقرار منذ أن غزوا منطقتنا العربية، ولن يهدأ لهم بال إلا إذا تأكدوا أن المنطقة العربية الإسلامية قد خضعت لهم تماما.

اكاديمي وكاتب فلسطيني

مقالات ذات صله