حفتر يرفض الهدنة والسراج يستنجد بالجزائر

رفض زعيم الجيش الليبي المشير خليفة حفتر  الدخول في هدنة فيما طار رئيس الحكومة الشرعية فايز السراج الى الجزائر للتباحث واخذ المشورة والنصح والدعم

 

يذكر أن “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر، قد أطلق ليل الرابع من أبريل الماضي، عملية للقضاء على ما وصفه بـ “الإرهاب” في العاصمة طرابلس، والتي توجد فيها حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج.

 

والتقى حفتر بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس،  واكد له عدم توفر الظروف المطلوبة لإعلان هدنة في ليبيا، اما موقف السراج فكان اقل حدة حيث تمسك بالحوار لكن بعد صد العدوان الذي ينفذه حفتر وهزيمته

 

وقد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فائز السراج، بالعاصمة الجزائرية، لبحث آخر التطورات في العاصمة الليبية طرابلس. وقدم السراج على رأس وفد يضم وزير الخارجية، محمد طاهر سيالة، إضافة إلى مستشارين سياسيين وعسكريين، دون تقديم تفاصيل أكثر عن جدول أعمال الزيارة والمباحثات بين مسؤولي البلدين.

 

بدورها، أشارت وكالة الأنباء الألمانية، إلى أن الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، سيستقبل السراج اليوم الخميس لبحث التطورات الداخلية والإقليمية.ودعا السراج، من محطته الأولى في تونس، إلى التصدي لـ”محاولات استهداف النسيج الاجتماعي من قبل دعاة الفتنة”، مشددا على ضرورة “تجنب إراقة الدماء”، والاستعداد لمعارك البناء والتعمير “لا معارك الدمار والتدمير”.

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *