اللعب بالنار في الخليج

 

ضد الارهاب- مسقط:

حتى اللحظة تدور تساؤلات حول عمليات التخريب التي تعرضت لها ناقلات نفط في خليج عمان، فيما يشتبه بأنه هجوم استهدفهما.

وإن تحفظت العواصم بشأن توصيف هذه العمليات والجهة التي تقف ورائها، واتهم الرئيس الامريكي  دونالد ترامب ايران بتنظيمها  بيد أنه كما يبدو فإن هناك من يلعب بالنار في المنطقة.

واكتفت تقارير صحافية بنشر معلومات وصور تدور حول الحادث دون الدخول في صلبه.

نشرت  البحرية الأمريكية صورًا لبحارة ناقلة النفط اليابانية، كوكوكا ريدجس، التي تعرضت لاستهداف في خليج عمان أمس الخميس، إثر نقلهم إلى المدمرة الأمريكية ”يو.إس.إس“ وتلقيهم الرعاية اللازمة.

 

وذكرت البحرية الأمريكية، أنه بمجرد إجلاء الطاقم البالغ عدده 21 بحارًا إلى المدمرة، تلقى الفحوصات الطبية اللازمة، إذ اتضح أن أحدهم أصيب بحروق في يديه، وقدم له الطاقم الطبي الخاص بالمدمرة الإسعافات الأولية.

 

وذكر قائد المدمرة الأمريكية، أن طاقمه استجاب بسرعة واحترافية لنداء الاستغاثة الذي تلقاه من الناقلة كوكوكا كاريدجس، التي تحمل علم بانما، و تملكها شركة ”كوكوكا سانجيو“ ومقرها اليابان، واصفًا ما قدموه بـ“العمل الذي لا يصدق“، وأنه جرى نقل كافة البحارين بأمان.

 

وذكرت القيادة المركزية الأمريكية في وقت سابق أن المدمرة يو.إس.إس ميسون توجهت إلى موقع الهجمات التي استهدفت ناقلتي نفط في خليج عُمان الخميس.

من جهتها أعلنت شركة الهندسة البحرية الهولندية بوسكالس يوم الجمعة أنه تم تكليفها بمهمة إنقاذ ناقلتي النفط اللتين تعرضتا لأضرار يوم الخميس في خليج عُمان فيما يشتبه أنه هجوم.

 

وقالت الشركة إن حالة الناقلة فرنت ألتير التي تحمل شحنة من النفتا لا تزال مثيرة للقلق لكن الناقلة كوكوكا كاريدجس التي تحمل شحنة ميثانول في حالة مستقرة.

 

مقالات ذات صله

الرد


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *