توتر على حدود “غزة”.. و”اسرائيل” تعزز القبة الحديدية

أعلن الجيش الإسرائيلي أن صافرات الإنذار، التي دوت اليوم السبت، في عدة مناطق بمستوطنات غلاف غزة، كانت إنذارا كاذبا.

 

وقال المكتب الإعلامي للجيش الإسرائيلي إن صافرات الإنذار انطلقت في “ناحل عوز” و”كفار عزا”، بفعل إنذار كاذب.

 

بدورها ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أنه لم يسمع أي انفجارات في مستوطنة “ناحل عوز”، مضيفة أن دوي صافرات الإنذار قد يكون إنذارا كاذبا.

 

وعزز الجيش الإسرائيلي منظومات “القبة الحديدية” عند حدود غزة، تحسبا لتصعيد جديد محتمل.

 

وأفاد موقع هيئة البث الإسرائيلية الرسمية “مكان” بأن الجيش نصب أمس الجمعة مزيدا من المنظومات المضادة للصواريخ في جنوب البلاد وكثف تواجده على امتداد الحدود مع غزة، في ضوء مخاوف من رد فعل محتمل لحركة “حماس” على مقتل القوات الإسرائيلية أحد عناصرها في شمال القطاع.

 

وأعلن الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية سقوط صاروخين أطلقا من القطاع على غلاف غزة دون وقوع إصابات.

 

واعترفت إسرائيل في تصريح نادر بأن قواتها قتلت أحد عناصر “حماس” عن طريق الخطأ، مما يهدد بتصعيد جديد حول القطاع بعد تقارير تحدثت عن توصل تل أبيب والحركة إلى اتفاق تهدئة جديد يقضي بتقديم إسرائيل سلسلة تنازلات لقاء وقف الفصائل الفلسطينية هجماتها باستخدام البالونات الحارقة

مقالات ذات صله