بعد الاحتجاجات.. وزير العمل اللبناني: لا نستهدف اللاجئين الفلسطينيين..

 

قال وزير العمل اللبناني، كميل أبو سليمان، الأربعاء، إنه يتفهم “معاناة اللاجئين الفلسطينيين”، وسيقدم “كل التسهيلات اللازمة بما يتعلق بالمستندات المطلوبة لحصولهم على إجازات العمل”.

 

وذكر بيان لوزارة العمل اللبنانية أن الوزير اللبناني تلقى اتصالًا هاتفيًا من نظيره الفلسطيني نصري أبو جيش، وتناول البحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

 

وأعرب أبو سليمان لأبو جيش عن “تفهمه لمعاناة الشعب الفلسطيني”.

 

واكد أبو سليمان “تقديم كل التسهيلات اللازمة بما يتعلق بالمستندات المطلوبة لحصول الفلسطينيين على إجازات العمل كما ينص القانون اللبناني، وهي لا تكبدهم أي رسوم؛ عملًا بالتسهيلات الممنوحة لهم في القانون”.

 

والأحد، قالت قيادة فصائل منظمة التحرير في لبنان إن السلطات بدأت تلاحق العمال الفلسطينيين في أماكن عملهم، وتحرر محاضر ضبط قانونية ومالية بحق مشغليهم، تحت شعار “مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية”.

 

كما قالت وسائل إعلام لبنانية وفلسطينية إن مفتشي وزارة العمل نفذوا، خلال الأيام الماضية، قرارات إغلاق مؤسسات تجارية يملكها فلسطينيون، بذريعة حاجة الفلسطيني إلى إجازة (رخصة) رب عمل وعامل.

 

والثلاثاء، قال وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان إن خطة وزارته لتنظيم العمالة الأجنبية في البلاد، لا تستهدف الفلسطينيين.

 

وقال “أبو سليمان”، في مقابلة أجراها معه تلفزيون “إل بي سي” المحلي، إن “خطة وزارة العمل لمكافحة اليد العاملة الأجنبية غير الشرعية لا تستهدف الفلسطينيين، ولم تأت على ذكرهم”.

 

وأوضح أنه من أصل 550 مخالفة لقانون العمل، جرى ضبطها منذ الأربعاء الماضي، هناك فقط مخالفتان تعودان لمؤسستين كبيرتين يملكهما فلسطينيون.

 

وأضاف الوزير اللبناني أن “ردة الفعل الفلسطينية غير مفهومة ولا معنى لها”، وفق تعبيره.

 

ويعيش 174 ألفًا و422 لاجئًا فلسطينيًا في 12 مخيمًا و156 تجمعًا في محافظات لبنان الخمس، بحسب أحدث إحصاء لإدارة الإحصاء المركزي اللبنانية، عام 2017.

مقالات ذات صله