الأمم المتحدة: العراق والإنسانية بحاجة إلى نورمبرغ خاصة لمحاكمة الدواعش

اكد رئيس الفريق الدولي للتحقيق الدولي بشأن جرائم داعش كريم خان ان العراق والانسانية بحادة الى نورمبرغ خاصة لمحاكمة الدواعش على غرار ما حدث مع النازيين.

وقال خان في تصريح امس انه على (غرار ما حدث مع النازية يجب تشكيل محكمة نورمبرغ جديدة ولكن هذه المرة للاستماع إلى ضحايا داعش وتفكيك عقيدته), واضاف ان (التنظيم لم يكن عصابة أو جماعة متمردة متنقلة بل كان جانبا غير معتاد بالنسبة للعدالة الدولية), ولفت الى انه (لم يكن لدى داعش أي محرمات  ومن كان يعتقد أنه سيرى في القرن الحادي والعشرين عملية صلب وإحراق رجال أحياء في أقفاص واستعباد جنسي وإلقاء رجال من الأسطح وقطع رؤوس؟), مضيفا (برغم من ذلك الرعب , فتلك الجرائم ليست جديدة لكن الجديد مع داعش هو  الأيديولوجية التي تغذي الجماعة الإجرامية مثل النازيين من قبلهم), واوضح خان ان (العراق والإنسانية بحادة إلى نورمبرغ خاصة وبعد هذه المحكمة لا يمكن لأحد أن يتبنى مبادئ كفاحي الذي كتبه أدولف هتلر وأخذه على محمل الجد حيث سيتم تنشيط إشارات الإنذار للوعي الجماعي), وتابع ان (نورمبرغ فصلت سم الفاشية عن الشعب الألماني ولم تكن هناك مسؤولية جماعية بل أفراد مسؤولون ومدانون , وبالتالي فأن محكمة للتنظيم قد تساعد على فصل سمّ داعش عن الطائفة السنية).

 

حقيقة واضحة

 

ورأى خان ان (ذلك سيساعد أيضاً في إزالة الغموض وتفكيك هذه الأيديولوجية ويمكن للجمهور  أن يدرك حقيقة واضحة إنها الدولة الأقل إسلامية في الوجود), مؤكدا ان (هذه الأدلة التي تم جمعها من مقابر جماعية أو خيام النازحين أو من محفوظات التنظيم لن تبقى في مكتب للزينة). وكان للفاشية الألمانية في نورمبرغ عام 1945 و1946 أول محكمة دولية في التاريخ انشئت لمحاكمة مجرمي الحرب النازيين المسؤولين عن عمليات قتل يهود بشكل منهجي. وكما علمت نورمبرغ ألمانيا وأوروبا ، فإن محاكمة داعش ستخدم العراق وأطراف أخرى في العالم، حيث قد تكون هناك مكونات عرضة للسقوط في دعاية داعش .

 

وبالفعل، فقد أجريت محاكمات في فرنسا لهجمات تبناها التنظيم أو في ميونيخ حيث دينت ألمانية بعدما تركت فتاة أيزيدية بيعت في سوق النخاسة وتموت عطشاً.وعلى مدار العام الماضي، يجول هذا المحامي البريطاني العراق مع نحو 80 شخصاً لجمع الأدلة والشهادات. ويقر رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب التنظيم بأن العمل الذي يقوم به (جبل يجب تسلقه) بالتزامن مع قيام الأمم المتحدة بتحليل ما يصل إلى 12 ألف جثة استخرجت من من أكثر من مئتي مقبرة جماعية، و600 ألف شريط فيديو لجرائم داعش إضافة إلى 15 ألف وثيقة لبيروقراطية التنظيم نفسه. ووصل وفد من الأمم المتحدة برئاسة خان الى محافظة ديالى لتوثيق جرائم داعش .

 

توثيق جرائم

 

وقال النائب الثاني للمحافظ محمد قتيبة البياتي لـ (الزمان) امس إن (وفداً من الأمم المتحدة وصل إلى ديالى لتوثيق جرائم داعش بحق النساء وأئمة الجوامع والمساجد وكذلك الأهالي المتضررين), وأضاف أنه (تم عقد اجتماعا موسعا لمناقشة جدول أعمال الوفد)، مبيناً أن (أبرز المناطق التي تمت مناقشتها لتوثيق جرائم داعش فيها هي شمال قضاء المقدادية), مؤكدا ان (مدير هجرة ديالى ابتهال الدايني  استعرضت خلال الاجتماع اعداد النازحين والعائدين  في ما طالبت زيارة الوفد للمناطق المحررة للاطلاع على احتياجاتها) .  من جهة اخرى , كشف , الامين العام لوزارة البيشمركة في اقليم كردستان جبار الياور عن اتفاق مع وزارة الدفاع الاتحادية بشأن تشكيل قوة مشتركة في المتنازع عليها .وقال الياور ان (اجتماع الوزارتين تناول ثماني فقرات بضمنها تشكيل قوة مشتركة في مناطق خارج ادارة الاقليم لضمان الامان والاستقرار فيها التي تمتد من الموصل وصولا الى خانقين), مشيرا الى ان (وفدا رفيعا من بغداد كان مقررا له زيارة اربيل للمدة الماضية من 10 ـ 15 من الشهر الجاري ومازلنا بانتظار وصوله لاتمام المباحثات), واضاف ان (الاجتماع السابق بين الجانبين بحث تشكيل مركز للتنسيق لدحر فلول داعش في مناطق نينوى وديالى وكركوك), مؤكدا ان (العمل مستمر للوصول الى آلية تنفيذ الفقرات التي تم الاتفاق عليها سابقا). وكان جهاز مكافحة الارهاب في كردستان قد اهاب بالمواطنين الى مساعدته باعتقال المطلوب الثالث على خلفية مقتل دبلوماسي تركي في اربيل.

مقالات ذات صله