الهجوم على أبو مازن بسبب استقباله حفيدة رابين.. هل له ما يبرره؟

 

 

عبرت عدد من الفصائل الفلسطينية، اليوم الأربعاء، عن رفضها للقاء الرئيس محمود عباس وفدًا إسرائيليًا ضم حفيدة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق اسحق رابين.

 

واعتبرت الفصائل، أن اللقاءات بمثابة خروج من القيادة الفلسطينية عن القرارات المتخذة مسبقًا بوقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، وغطاءً للاحتلال الإسرائيلي لمواصلة جرائمه بحق الفلسطينيين.

وكان عباس التقى  وفداً إسرائيليا، الثلاثاء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، وذلك وفق ما كشفته القناة الإسرائيلية الـ (13).

 

وقالت القناة إن اجتماعًا سريًا عُقد بين الرئيس عباس ووفد من حزب ”المعسكر الديمقراطي“، برئاسة نوا روثمان حفيدة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحق رابين، حيث تم الاجتماع بموافقة إيهود باراك زعيم الحزب، وكان على رأس الوفد عضو الكنيست عيساوي فريج.

يبقى.. ما رأيكم؟

مقالات ذات صله