طرق عُمان.. شرايين النهضة والعمران

ضد الارهاب- مسقط:

كما تسير الدبلوماسية العمانية الدولية في هدوء، ودون كثير صخب أو جلبة، كذا الحال مع مشاريع التنمية المحلية التي تحقق النهضة المرجوة والتقدم.

فيوم أمس، افتتحت وزارة النقل والاتصالات في سلطنة عمان  بمنطقة العقدة بينقل بالظاهرة أجزاء من المرحلة الثانية من الطريق المزدوج عبري ينقل بطول (٨) كيلومترات.

ويخدم الطريق الجديد عددا من القرى والبلدات والتجمعات السكنية على امتداد الطريق كقرى العارض وخدل ومجزي والمحيول والظويهرية وصيّع والبويردة، وتم تزويده بمتطلبات السلامة المرورية من تركيب الحواجز الحديدية والخرسانية وأعمدة الإنارة واللوائح الإرشادية والدهانات الأرضية، الأمر الذي سوف يساهم في إنسيابية الحركة المرورية والحد من الحوادث المرورية، بالإضافة إلى أن تنفيذ الطريق سيؤدي إلى تنشيط الحركة السياحية والتجارية بالمحافظة. كما سيعمل الطريق على اتاحة الفرصة لإقامة مخططات سكنية ومحلات تجارية وأنشطة اقتصادية, وسيعمل كذلك على التعريف بالمواقع السياحية والأثرية والطبيعية.

وفي المفهوم الاقتصادي والنهضوي، تعد مشاريع الطرق أحد الأعمدة الاساسية التي قامت عليها النهضة في عمان.

وقد وجه العاهل العماني السلطان قابوس بن سعيد المعظم بالتوسع الأفقي، وأصدر توجيهاته بشق الطرق وتعبيدها، إدراكا منه بأن الطرق هي الشرايين الرئيسية للتنمية، وأن التوسع في بناء المدن وتحديثها لابد أن يعتمد في الاساس على طرق رئيسية تكون نواة لاي تجمع إنساني.

العمانيون يحلون الفكر الى عمل.. وتنمية ونهضة، تستحق الاعجاب.

 

مقالات ذات صله