أمريكا تشن هجومًا معلوماتيًا لمنع إيران من استهداف سفن في الخليج

 

قالت صحيفة ”نيويورك تايمز“، الخميس، إن هجومًا معلوماتيًا أمريكيًا ضد الحرس الثوري الإيراني في حزيران/يونيو، حال دون التعرض للسفن التجارية التي تبحر في الخليج.

 

وأسفرت العملية عن تدمير موقع لتخزين معلومات كانت تسمح للحرس الثوري باختيار أهدافه ومكان الهجوم، بحسب ما قال مسؤول أمريكي كبير للصحيفة.

 

ويأتي هذا الهجوم الإلكتروني الذي نفذ في 20 حزيران/يونيو، ضد استخبارات الحرس الثوري، في أجواء متوترة في مضيق هرمز الاستراتيجي، بعد هجمات على سفن تجارية نسبت إلى طهران التي نفت ذلك.

 

وأعلن الحرس الثوري في اليوم نفسه، تدمير طائرة مسيرة أمريكية انتهكت، على حد قوله، ”المجال الجوي الإيراني“.

 

وذكرت الصحيفة أن البيت الأبيض اعتبر أن الهجوم المعلوماتي رد مناسب على تدمير الطائرة المسيرة.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه ألغى في اللحظة الأخيرة ضربات على إيران تفاديًا لخسائر بشرية فادحة.

 

ولم تصلح إيران حتى الآن أنظمة الاتصالات، ولم تستعد المعلومات التي استهدفها البنتاغون كما نقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين، فيما أثر الهجوم أيضًا على قدرة طهران بشن عمليات سرية.

ومنذ ذلك التاريخ، لم تتعرض أي سفينة لحوادث، لكن إيران حجزت الشهر الماضي ناقلة نفط سويدية ترفع العلم البريطاني، في مضيق هرمز، الذي يمر عبره ثلث كمية النفط في العالم، التي تنقل بحرًا.

 

وردت طهران بذلك على احتجاز السلطات البريطانية قبل أسبوعين ناقلة نفط إيرانية، قبالة سواحل جبل طارق.

 

وصاعدت حدة التوتر في الخليج منذ الانسحاب الأمريكي في 2018، من الاتفاق النووي الإيراني وإعادة فرض عقوبات أمريكية قاسية على إيران.

مقالات ذات صله