مشروع البحر الأحمر سيدعم اقتصاد السعودية بـ20 مليار دولار سنوياً

تعهد جون باغانو الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السعودية، بتحويل ساحل البحر الأحمر لمقصد سياحي عالمي المستوى، كاشفا أنه سيكون هناك مليون موظف بالمشروع يستقبلون 100 مليون سائح سنويا في 2030.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السعودية، في كلمة له أمس في اليوم الثاني من مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار في نسختها الثالثة بالرياض، إن مشروع البحر الأحمر، سيبدأ باستقبال الدفعة الأولى من الزوار والسائحين بحلول العام 2022. وتابع: «سندعم 70 ألف وظيفة جديدة بـ20 مليارا سنويا في اقتصاد الدولة، نعمل على تأسيس 50 فندقا و22 جزيرة و6 مواقع، أكثر من 30 ألف شخص سيعملون هناك، وذلك إلى جانب المطارات… وتدعمنا هيئة السوق المالية وصندوق الاستثمارات العامة».

وزاد باغانو: «سنحقق هذا الهدف من خلال الابتكار الذي سيقود وجهتنا، وتوظيف التقنية وتسخيرها لخدمة الطبيعة وتنميتها»، مضيفا: «نؤكد أننا ملتزمون بتطبيق مبدأ الحياد الكربوني في عملياتنا، وتنفيذ سياسات حظر استخدام المواد البلاستيكية غير القابلة لإعادة التدوير، وحظر ردم النفايات في الموقع، كما نقوم بتركيب توربينات الرياح والطاقة الشمسية لتوليد الطاقة المتجددة، بالإضافة إلى أننا سنقوم بإدارة حركة الزوار لحماية وجهتنا من السياحة المفرطة».

وعلى صعيد أعمال التطوير الجارية حالياً في مشروع البحر الأحمر، قال باغانو: «ستكون هناك 6 منتجعات في المناطق الجبلية والصحراوية بحلول عام 2030، كما نقوم بتطوير مطار مخصص لاستقبال الزوار، بالإضافة إلى تجهيز مرافق البنية التحتية، وتشييد مدينة سكنية ستأوي 35 ألف موظف مع عائلاتهم في هذه الوجهة».

وأشار باغانو إلى دعم صندوق الاستثمارات العامة كشريك مساهم، وكذلك الأمر بالنسبة لأسواق رأس المال، متعهدا بالعمل على إشراك القطاع الخاص في تطوير هذه الوجهة، وذلك لتعزيز دوره التنموي، ورفع قدرته التنافسية على مستوى العالم.

مقالات ذات صله