العراق.. متظاهرون يحاولون دخول المنطقة الخضراء

تمكن العشرات من المتظاهرين اليوم الإثنين، من الوصول إلى مقر رئيس الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي، في منطقة العلاوي، وسط العاصمة بغداد، حيث قاموا بحرق إطارات السيارات أمامه.

 

وذكر مصدر أمني عراقي أن ”المتظاهرين تمكنوا من الوصول إلى مقر عادل عبدالمهدي في منطقة العلاوي، من خلال العبور نحو جسر الأحرار إلى وسط العاصمة، فيما قاموا بحرق إطارات العجلات أمام مقر رئيس الحكومة، الذي تعقد فيه جلسات مجلس الوزراء، خارج المنطقة الخضراء شديدة التحصين“.

 

وبيّن المصدر، أن ”المتظاهرين حاولوا التقدم نحو المنطقة الخضراء، لكن قوات الأمن منعتهم من ذلك، باستخدام الإطلاق الكثيف للغاز المسيل للدموع، حيث اختنق عدد منهم، وتم نقلهم الى المستشفيات القريبة، وما زال المتظاهرون يتمركزون أمام مقر رئيس الحكومة، محاولين التقدم نحو المنطقة الخضراء، حيث مقر الحكومة والبرلمان“.

 

ويشهد العراق، منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، موجة احتجاجات مناهضة للحكومة، هي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين.

 

وطالب المحتجون في البداية بتحسين الخدمات العامة، وتوفير فرص عمل، ومكافحة الفساد، قبل أن يرفعوا سقف مطالبهم إلى إسقاط الحكومة، إثر استخدام الجيش وقوات الأمن العنف المفرط بحقهم، وهو ما أقرّت به الحكومة، ووعدت بمحاسبة المسؤولين عنه.

 

ومنذ بدء الاحتجاجات، تبنّت حكومة عبد المهدي، عدة حزم إصلاحات في قطاعات متعددة، لكنها لم ترض المحتجين، الذين يصرون على إسقاط الحكومة ضمن مطالب أخرى عديدة.

 

ووفقًا لمفوضية حقوق الإنسان العراقية، فإن 260 متظاهرًا قتلوا، وأصيب 12 ألفًا بجروح خلال الاحتجاجات في العراق.

مقالات ذات صله