مخططات استيطانية لالتهام القدس وتغيير طابعها العربي

في تقرير حديث كشفت وحدة شؤون القدس بوزارة الإعلام  الفلسطينية عن مخططات استيطانية اسرائيلية لتغيير الطابع العربي الاسلامي  في مدينة القدس من حيث  الزماني والمكاني والتجاري  للمدينة.

 

وقالت وزارة الاعلام الفلسطينية في تقرير ان وزارة الاسكان الاسرائيلية تعمل لإقامة حي استيطاني جديد على أراضي مطار قلنديا المهجور لتوسيع مستوطنة “عطاروت“ شمال القدس بما يشمل بناءألف وحدة سكنية تمتد على نحو 600 دونم من المطار، ومصنع الصناعات الجوية حتى حاجز قلنديا.

 

واوضحت ان حكومة الاحتلال للاسرائيلي تخطط لحفر نفق تحت حي كفر عقب من أجل ربط الحي الجديد بتجمع المستوطنات الشرقي.

 

واشارت الى ان المخطط الاستيطاني الجديد يضم  أراض في مطار “عطروت” (قلنديا) الذي أغلق من قبل سلطات الاحتلال مع اندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000.

 

ونوهت الى قيام حكومة الإحتلال في الأسابيع الماضية ببناء 176 وحدة جديدة في مستوطنة “نوف تسيون“، المقامة على سفوح جبل المكبر جنوب القدس المحتلة وتمثل ذلك بااكتمال البناء في مستوطنة “نوف تسيون” التي سيصل عدد الوحدات  إلى 550 وحدة استيطانية.

 

وقالت وزارة الاعلام الفلسطينية ان حكومة الاحتلال وضعت ثلاثة مخططات مشاريع تنظيمية وإعادة هيكلة، ستغير في حال تنفيذها  طابع حي المصرارة بالقدس المحتلة تغييراً جوهرياً في طابعه التجاري من خلال تحويل الساحة الكبرى مقابل المحلات التجارية الى حديقة عامة، وإطالة النفق المجاور حتى باب الخليل، حيث قدمت بلدية الاحتلال مشروعاً أطلق عليه “ إكمال النفق.

 

واوضحت ان المشروع عبارة عن 44 دونماً يشمل  فتح نفق تحت الأرض يبدأ من باب الخليل حتى حي المصرارة لتحويل المنطقة المفتوحة إلى شبكة طرق مواصلات.

 

واضافت ” تقوم حالياً بلدية الاحتلال بالقدس بإعداد مخطط هيكلي لمشروع استيطاني جديد يمتد لمساحة 700 دونما يبدأ بشارع السلطان سليمان، وصولاً إلى حي المصرارة الذي يشمل أحياء ومناطق شارع صلاح الدين والزهراء وشارع نابلس والسان جورج وجميع الأحياء التجارية للمدينة.

 

وقالت ان المشروع حصل على موافقات مبدئية من الجهات المختصة فى حكومة الاحتلال بحيث يربط بمشروع الشارع الأمريكي التجاري في جنوب القدس بمنطقة جبل المكبر، الذي يتضمن مراكز تجارية ضخمة، ليكون  البديل خلال العقود المقبلة عن المراكز التجارية التقليدية الأصيلة في القدس العربية.

 

وحول مصادرة حكومة الاحتلال الاسرائيلي الأراضي الفلسطينية اوضح تقرير وزارة الاعلام الفلسطينية ان  قوات الاحتلال الاسرائيلي  استولت على حوالي 800 دونم من أراضي قرى العيزرية وبادية القدس والخان الأحمر، وتعكف على استخدامه كمكب للنفايات ويتضح ذلك من خلال الإعلان الذي طرحته وزارتا المالية وحماية البيئة الإسرائيليتين،لإقامة  أول منشأة لاستخلاص الطاقة من النفايات على أراضي بادية القدس المحتلة، بتكلفة تتجاوز المليار شيقل، الأسبوع الماضي.

 

وبينت ان هذا المشروع سيسهم في زيادة ضخ النفايات، ويسبب تلوثاً بيئياً وصحياً في غاية الخطورة.

مقالات ذات صله