ترامب وماكرون يتجادلان بشأن استعادة مقاتلي داعش من سوريا

واشنطن/ مايكل هرنانديز/ الأناضول: تجادل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن إعادة مقاتلي داعش المحتجزين حالياً في شمال شرق سوريا إلى بلدانهم.

وفي حديثه للصحفيين خلال قمة قادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في لندن، واصل ترامب انتقاداته لإحجام أوروبا عن استعادة مواطنيها، قائلاً إن “المقاتلين الأجانب المحتجزين في سوريا معظمهم من أوروبا”.

ثم التفت ترامب إلى ماكرون وسأل عما إذا كان الرئيس الفرنسي “يحب استقبال بعض مقاتلي داعش اللطيفين؟”.

وقال ترامب: “يمكنني أن أعطيهم لك. يمكنك أن تأخذ كل من تريد”.

ورفض ماكرون من جانبه أسلوب حديث ترامب قائلا: “لنكن جادين”.

وقال ماكرون: “هناك عدد كبير جدًا من المقاتلين لديكم على الأرض هم مقاتلون من سوريا والعراق والمنطقة.. صحيح أن لديكم مقاتلين أجانب قادمين من أوروبا، لكن هذه أقلية ضئيلة من إجمالي المشكلة التي تواجهونها في المنطقة”.

وفي وقت لاحق، خفف ترامب من انتقاداته، معترفًا بأن “فرنسا قد استعادت بالفعل بعض المقاتلين”. وقال “لكن لدينا الكثير من المقاتلين. لقد أسرنا الكثير من الأشخاص”.

ولطالما طلب ترامب من الدول الأوروبية استعادة رعاياها، سواء كانوا يقاتلون من أجل داعش أو كانوا من أفراد أسر المقاتلين المرتبطين بذلك التنظيم. لكن أوروبا كانت مترددة في تلبية الدعوة وسط مخاوف أمنية مرتبطة بعودتهم إلى بلدانهم.

يشار إلى أن جيمس جيفري، مبعوث ترامب إلى التحالف المناهض لداعش، قال في أول أغسطس/ آب إن “هناك حوالي 10 آلاف من إرهابيي داعش محتجزين حاليا في سوريا”.

وأوضح أن “حوالي 80% من المقاتلين المحتجزين هم من سوريا أو العراق. وقال إن الباقي من دول أخرى، بما في ذلك في أوروبا”.

مقالات ذات صله